مارس 20, 2019

مطالبات بتمديد حظر صادرات الأسلحة الألمانية للسعودية

اقترحت زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD أندريا نالس تمديد الحظر على صادرات الأسلحة الألمانية للمملكة العربية السعودية ستة أشهر أخرى، حيث أصبحت صادرات الأسلحة للسعودية مثيرة للجدل داخل أروقة التحالف الكبير الحاكم في ألمانيا، وقد أصرت نالس على أنها ستقترح ذلك على مجموعتها البرلمانية.

الحظر الحالي مستمر حتى نهاية آذار

الحكومة الاتحادية كانت مددت حظر التصدير منذ بداية الشهر الحالي حتى نهايته، وقد فُرض الحظر إثر اغتيال الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في تركيا العام الماضي.

في حال أصر الحزب الاشتراكي الديمقراطي على اقتراحه، فمن غير المرجح وفقاً لموقع شبيغل أون لاين أن يرفع الإئتلاف الحاكم الحظر الذي يستمر حتى نهاية آذار/ مارس، وينص الحظر على عدم إصدار أي تراخيص تصدير إلى المملكة العربية السعودية، وعدم تقديم أي معدات عسكرية تم إصدار تصاريح بشأنها في السابق.

الآثار السلبية لحظر تصدير السلاح للعربية السعودية

وقالت نالس إن الحزب الاشتراكي الديمقراطي أعرب في مفاوضات الإئتلاف الحاكم عن رغبته بإعادة فرض القيود على سياسة تصدير الأسلحة، خاصة للدول المشاركة في حرب اليمن. مؤكدة أنها تتفهم سعي الشركاء بالحكم للالتزام بالعقود الحالية، لكن على شركاء SPD  أن يحترموا تحفظات الحزب على الصادارات للمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

من جانبها انتقدت فرنسا وبريطانيا الإجراءات الألمانية بشأن حظر تصدير الأسلحة للسعودية، لأنها تؤثر على معاملات واتفاقات هذه الدول. زعيم فصيل الاتحاد المسيحي في البرلمان الألماني رالف برنكاوس دعا للالتزام بسياسة التصدير المشتركة في حال كان هناك أسلحة أوربية مشتركة الانتاج، ولم يذكر برنكاوس المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى الأثار السلبية لهذا الحظر على الصناعة الألمانية وعلى السياسة الأمنية، محذراَ بالوقت نفسه من تدهور التعاون في مجال التسلح على المدى المتوسط.

أمل برلين| متابعات – المحرر (خ.ع)
Photo:epd-bild / Stefan Boness/Ipon