فبراير 13, 2019

أمل برلين مستمرة معكم وجديدنا.. أمل هامبورغ

شكلت أمل برلين منذ انطلاقها أملاً للصحفيين العاملين فيها بكلا اللغتين، هذا الأمل تجدد مؤخراً بعد أن حصل المشروع على تمويل للثلاث سنوات القادمة. سيواصل الموقع تغطيته الإعلامية لما يحدث في برلين وألمانيا، بالإضافة إلى ذلك سيتم إطلاق منصة جديدة خلال أسابيع تحت اسم “أمل هامبورغ” حيث سيقوم صحفيونا في ولاية هامبورغ بتغطية أخبار المدنية على وجه الخصوص.

تحصلت أمل برلين حتى الآن على العديد من الجوائز في ألمانيا، واجتذبت من بداية انطلاقها في يوليو/ تموز 2017 أكثر من 35 ألف شخص متكلم باللغة العربية أو الفارسية. يتم يومياً رفد الموقع بأحدث الأخبار والتقارير والمقابلات والمقالات حول أهم التطورات المتعلقة والأحداث الجارية بولاية برلين وقريباً هامبورغ

ينقل فريق العمل يومياً أبرز الأخبار المحلية، والتي تشكل محط اهتمام لقرائنا الأعزاء والمتحدثين باللغتين العربية والفارسية في برلين، فهدفنا توفير الأخبار والمعلومات للأشخاص المتحدثين باللغتين والذين جاءوا إلى ألمانيا خلال السنوات الأخيرة، مما يتيح لهم التواصل بسهولة أكبر مع المجتمع من حولهم، والتعرف على المدينة والمشاركة الأوسع بالحياة الاجتماعية فيها.

يقطن عدد كبير من القادمين الجدد والمتحدثين باللغتين العربية والفارسية/ الدارية في برلين وأيضاً في هامبورغ، وهذا لا يعني أن بقية الولايات الألمانية خارج اهتمامتنا، بل على العكس تماماً، سيتم النظر بجدية في إمكانية إقامة فروع جديدة بولايات آخرى في السنوات المقبلة.

أمل برلين مشروع مدعوم من قبل العديد من المؤسسات والمنظمات الثقافية والاجتماعية الألمانية بما في ذلك الكنيسة الإنجيلية في ألمانيا، والناشرون في الكنيسة الإنجيلية،  ومؤسسة CORBER  وكذلك مؤسسة MERCADOARD، ومؤسسة SHOPFELIN، وECCLESIA INSURANCE والكنيسة الإنجيلية بولاية برلين وبراندنبورغ، بالإضافة للكنسية الإنجيلية في ولاية رايندلاند.

تسعى منصة أمل برلين دائماً لتقديم المعلومات الصحيحة، في إطار صحفي مهني، وضمن معطيات العمل الإعلامي المتاحة في البلاد، حيث تستفيد المنصة من سقف الحريات المرتفع في ألمانيا، لتفتح أفق الحوار والمشاركة بين المجتمع الألماني والقادمون الجدد.

أمل برلين | خاص – المحرر (خ.ع) 
Photo: Samer Masouh