فبراير 11, 2019

مواهب سورية تدخل عالم التمثيل من بوابة المسرح في برلين

رحلوا عن بلادهم بسبب ظروف الحرب وقساوة المعيشة، لم يرافقهم سوا أحلام تمنوا تحقيقها، وموهبة رغبوا بأن يجدوا من يهتم بها ويراعها.. هذا ما حصل مع مجموعة من شبان وشابات سوريين وسوريات موهوبين وموهوبات يعيشون في برلين تجمعوا وتدربوا على فنون التمثيل على المسرح على يد المخرج الفنان رأفت الزاقوت.

حيث استضافت مكتبة بيناتنا يوم الجمعة 8 شباط/ فبراير البروفة المفتوحة لورشة عمل استمرت ستة أشهر بعنوان (مدخل إلى فن التمثيل) عرّف الزاقوت من خلالها الجمهور على ما تمَّ إنجازه خلال ورشة العمل, وقام الممثلون باستعراض قدراتهم المسرحية سواء بشكل فردي أو جماعي, ومن تمارين ليونة الجسم إلى سرعة البديهة ولوحات ثنائية من خلال اختيار شريك وإقامة قصة حب معه تكون مختلفة عن بقية القصص.

اكتشاف المواهب المدفونة

رأفت الزاقوت

العرض لاقى استحسان الحضور الذي تفاعل معه بشكل كبير من خلال التصفيق والضحك والتشجيع, وعلى هامش العرض التقينا مع صاحب المشروع المخرج رأفت الزاقوت وصرح لنا “بسبب وجود عدد كبير من الشباب الموهوبين لديهم طاقة كبيرة وهناك حالة إحباط عامة فكانت فكرة المشروع باعتبار المسرح هو وسيلة هامة لتجمع الناس فيه وتفرغ طاقتهم بشكل مفيد”. أما عن سبب التسمية (مدخل إلى علم التمثيل)، قال الزاقوت: “قابلت الكثير من الموهبين الذين لم تتح لهم ظروفهم في بلدهم أن يدرسوا تمثيل، فقررنا إقامة ورشة عمل طويلة نسبياً مدتها ستة أشهر تضمنت مدخل لأساسيات التمثيل على المسرح، فعملنا على تقنيات الخيال وتقنيات التركيز والوقوف على الخشبة وبناء التواصل، وكيف يمكن خلق شخصية مسرحية ..إلخ، ويمكن اعتبارها دورة مكثفة لبناء ممثل مسرح”.

مشاكل التمويل تعيق تنفيذ المشاريع الفنية

سناء الكردي

يضيف الزاقوت متحدثاً عن مشاريعه الفنية: “مشاكل التمويل هي أهم المشاكل التي يعاني منها أي فنان, فهناك الكثير من المشاريع والأفكار المتعلقة بورشات العمل مع الشباب الموهوبين ولكن جميعها بحاجة إلى تمويل, وهنا في ألمانيا تمويل المشاريع ليس بالأمر السهل”. كما كان لقاء مع الممثلة الشابة سناء الكردي التي قالت: “على مدى ستة أشهر كنا نجتمع 3 مرات في الأسبوع بحوالي الخمس ساعات في كل مرة, تعلمنا من خلالها الكثير عن مبادئ التمثيل، ككيفية الوقوف على خشبة المسرح، وكيف نكون أكثر ثقة، وكيف نتعامل مع جسدنا ومع الشريك وكيفية التواصل مع بقية الممثلين لذلك كانت ورشة العمل مفيدة لي جداً”.

عمر غراب

أما عمر غراب المعروف في برلين على أنه مغني راب شارك بالورشة وقال لنا: “الورشة لم تفدني بكسر رهبة الوقوف على المسرح أمام الجماهير، لأني بالأصل أملك الخبرة من خلال عمل كمغني من قبل، لكن خلال الستة أشهر تعلمت ماذا يعني أن تمثل، ليس فقط بالحركة والتكنيك، بل أيضاً كيفية أن تعزل نفسك عن المحيط الخارجي وتشعر بإحساس الشخصية التي تؤديها وتصدق الشخصية كي يصدقها الجمهور الذي يراك. وكان المسرح بالنسبة لي هو المكان الأمثل لتفريغ شحنات الغضب و الضغوطات التي نعانيها”.

لقطات من العرض


مشهد من البروفة المفتوحة لورشة مدخل فن التمثيل


كسر رهبة المسرح عند الممثلين


التركيز على أداء الدور وتقمص الشخصية أبرز ملامح النجاح


العمل المسرحي أداء جماعي يتطلب التفاهم بين الفريق


أمل برلين | إعداد وتقرير: سامر مسوح
Photo: Samer Masouh