فبراير 11, 2019

تحالف CDU وCSU يناقش قضايا اللجوء والاندماج والحدود

رحبت زعيمة الاتحاد الديمقراطي المسيحي CDU أنجريت كرامب-كارينباور بزملائها من حزب CSU للمشاركة بورشة عمل مشتركة تحت عنوان “إصلاح سياسة الهجرة الألمانية والأوروبية” حيث ناقشوا في مقر CDU عدة مواضيع كالهجرة والأمن والإندماج، مع مراجعة سياسة اللجوء للمستشارة أنجيلا ميركل.

وكانت زعيمة الاتحاد الديمقراطي المسيحي كرامب- كارينباور، أوضحت أمس الأحد أنهم يريدون إصلاح سياسة الهجرة، من خلال ايجاد حل وسط يتناسب مع الوحدة الأوروبية، في حين طالب وزير الداخلية البافاري يواخيم هيرمان بتحسين مراقبة تدفق اللاجئين إلى ألمانيا. وكانت كرامب- كارينباور أعلنت قبل انتخابها أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي أنها ستعمل على مراجعة سياسة الهجرة المثيرة للجدل.

واعتبرت كرامب -كارينباور، أنه من الضروري إيجاد حلول على المستوى الوطني وضمان الأمن الأساسي للبلاد، وأضافت أن موضوع الهجرة حالياً ليس كما كان خلال السنوات الثلاث السابقة، لكن النقاش لا يزال موجودًا في ألمانيا وفي عموم أوروبا أيضًا حيث قالت: “نتحدث عن هجرة إجمالية تبلغ قرابة 4.5 مليون شخص، ويشمل ذلك 2.5 مليون شخص من الهجرة الداخلية للاتحاد الأوروبي، و 1.5 مليون من اللاجئين وطالبي اللجوء و 0.5 مليون شخص من الباحثين عن العمل أو الهجرة التعليمية”.

من جهته دعا وزير الداخلية البافاري يواخيم هيرمان إلى تحسين السيطرة على الحدود، فمن المفيد تسجيل المسافرين على نحو شامل كما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية حسب وصفه.

الباحث في شؤون الهجرة جيرالد كناوس، والذي شارك في تطوير الاتفاقية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016، اقترح أن تقوم ألمانيا بإنشاء مراكز استقبال إلى جانب بلدان أوروبية أخرى، وإرسال المهاجرين المرفوضة طلبات لجوئهم إلى بلدانهم الأصلية مباشرة، وذلك لا يتم إلا عبر إجراءات لجوء سريعة.

الجدير بالذكر أن التحالف بين حزبي CDU وCSU شهد خلافات عميقة حول سياسة اللجوء التي اتبعتها المستشارة أنجيلا ميركل، وشارف التحالف على الإنهيار، كما كان هناك أيضاً خلاف حاد بعد تصريحات أدلى بها رئيس حماية الدستور السابق هانز جورج ماسين حول أعمال الشغب بمدينة كمينتس آواخر آب/ أوغست العام الماضي.

أمل برلين | متابعات – المحرر (أ.ا)
Photo: EPD – Christian Ditsch