فبراير 6, 2019

بالصور.. أول مطعم بأجواء ومأكولات يمنية في برلين

يقول المثل الشعبي: “لا طال بلح الشام ولا عنب اليمن” والمقصود هنا ليس بلح التمر، بل نوع من الحلويات الشامية يشبه البلح ويسمى باسمه. لكن هذا المثل وبغض النظر عن دلالته، أو المناسبة التي قيل فيها أبطلته برلين، حيث أصبح بإمكان الزائر العربي أو السائح القادم إلى برلين أن يطال “شاورما” الشام و”مضغوط” اليمن في ذات الشارع! فعلى أنغام العود اليماني، وفي جو يعبق بالبخور العدني، افتتح مؤخراً “المطعم اليمني” في شارع كارل ماركس وسط حي نويكولن البرليني العريق، حيث سعى القائمون على المكان لجعل مطعمهم كقطعة من “اليمن”، ليكون وجهة للشخص اليمني أو العربي بشكل عام، والذي سيشعر ويعيش الأجواء اليمنية مع لحظة دخوله المطعم.. أمل برلين زارت المطعم وعادت إليكم بهذه المجموعة من الصور:


صورة لأحد الأبنية اليمنية التاريخية، الناظر إلى الصورة يظن أنه يطل من النافذة إلى هذا البناء، بينما هي مجرد صورة وضعت خلف زجاج النافذة وكأنها كنز


الديوانية العربية، حيث لا يكاد يخلو بيت يمني منها، وهي مكان لحفلات العود وكذلك لتناول الطعام على الطريقة اليمنية، أو الخليجية بشكل عام


هذا الخبز مشهور جدا في اليمن وخاصة عند أهل الجنوب، ويعتبر وجبة فطور يومية أساسية للبعض، لكن هناك من يتناوله على الغداء أو العشاء، ويُرش بحبة البركة


مصلحم البرمة، من المأكولات اليمنية الشهيرة في جميع مطاعم وبيوت اليمن، ويعد هذا الطبق من أطباق العيد وغيره من المناسبات، ويستخدم وعاء خاص لطهيه وتقديمه، هذا الوعاء تم جلبه من اليمن إلى برلين


مضغوط الدجاج أو اللحم من الأطباق المشهورة في دول الخليج عامةً واليمن على وجه التّحديد، حيثُ يتم إعداد المضغوط بلحم الضأن أو قطع الدّجاج، ومن أساسيّات الطّبق أنّ يتم طهو الدّجاج والأرز في قدر الضّغط، حيثُ لا يتطلّب إعداده الكثير من الوقت


صورة لأحد الأبنية الصنعانية، والتي تعتبر تحفة معمارية، قال أبو العباس القلقشندي المؤرخ وصاحب كتاب -صبح الأعشى- في صنعاء: مدينة عظيمة تشبه مدينة دمشق في كثرة مياهها وأشجارها، وهواؤها معتدل


مجسم مصنوع من الفخار لبناء صنعاني


البخور اليمني، حيث تشتهر عدن عن غيرها من المدن اليمنية بصناعة البخور وتسويقه منذ قديم الزمان


الحرضة اليمنية: وعاء فخاري يستخدم في المطبخ اليمني، وهو مصنوع من حجارة خاصة نادرة وباهظة الثمن. يحافظ وعاء الحرضة على حرارة الطعام حتى آخر لقمة من الطبق


صور لأبنية يمنية تاريخية، وبعض المنسوجات والأواني الفخارية تزين جدران المطعم.. هل تناولت الطعام اليمني من قبل؟


أمل برلين | إعداد وتقرير: خالد العبود 
Photo: Khalid Alaboud