يناير 30, 2019

تعرفوا على معرض الثورة الألمانية المتنقل في برلين

عربة قطار قديمة تتوسط بالونين من البلاستيك الشفاف يستطيع الإنسان الذي يمر بجانبهما رؤية ما يدور داخلهما، حيث تعرض مجموعة من الصور القديمة التي تعود لفترة الثورة الألمانية في 1918 و1919، وفي إحدى الزوايا المطلّة على كنيسة الذكريات، كُتب على يافطة “ما الذي أفعله أنا من أجل تحقيق السلام؟”.

سوزانا شميت المرأة الخمسينية البرلينية أجابت عن هذا السؤال بقولها: “المعرفة تصنع الفن وتجعلنا جميعاً مع بعضنا البعض وليس ضد بعضنا الآخر”. أما عن مشاعرها وهي تتجول في المكان قالت شميت: “هذا مثير للاهتمام ويجب علينا التفكير لوقت طويل حوله”، مؤكدة على ضرورة معرفة ما حدث، وأنه من الأفضل أن يعرف الإنسان تاريخه، ويتعرف على متطلبات المجتمع الألماني آنذاك. وأشارت إلى ضرورة معارضة الظلم، والحرب، وعدم الانصات للسياسيين المزيفين لأن ذلك يعطي المجتمع قوة ويجعله سعيداً.

يأتي هذا المعرض المتنقل ضمن نشاطات ومواضيع الشتاء التي تتحدث عن مرحلة مهمة في تاريخ ألمانيا، والتي شهدت البلاد خلالها ثورة للمطالبة بالعدل ورفع الظلم، وساهمت بحصول المواطن الألماني على حقوقه الأساسية، وهو ما يعتبر منجز مهم من منجزات ثورة 1918-1919.

عُلق على عربة القطار من الخارج 40 لوحة، كل واحدة منها تحدد منجز من منجزات تلك الثورة، والهدف من هذا المعرض بحسب يانا بروس من مؤسسة “KulturProjekt Berlin” هو التوعية بالحقوق والحريات الأساسية المكتسبة في ذلك الوقت، كحرية التجمع والمشاركة السياسية، حق التصويت للمرأة، حرية التعبير وحرية الصحافة، إضافة إلى طرح قضايا مر عليها 100 عام في الوقت الحاضر.

أما داخل العربة فتتوزع بعض الصور بالإضافة إلى أجهزة صوت يستطيع الزائر من خلالها التعرف على الحياة اليومية في فصل الشتاء الحافل بالأحداث السياسية آنذاك وهو شتاء 1918 – 1919، وفي إحدى زوايا المعرض وخارجه كتبت عدة عبارات على يافطات كتلك التي يستخدمها المحتجون في المظاهرات، هذه اليافطات ضمن فعالية اسمها “Anzetteln” وتشمل عرض تفاعلي للفنان البرليني كريستيان تيل هويفل، حيث يستطيع الزوار التعبير عن أفكارهم ومطالبهم حول الحرية وحقوق الإنسان.

هذا المعرض والذي تم تصميمه من قبل شركة Plastique Fantastique له جاذبية لدى البرلينيين والسياح، سواء كانوا على معرفة بالأحداث التي وقعت قبل 100 عام أم لا. وبحسب منظمي الحدث كانت ردّة فعل الجمهور ووسائل الإعلام إيجابية، ورد المنظمون ذلك لجاذبية التصميم التي دفعت المارة لزيارة المعرض المتنقل.

يشار إلى أن المعرض سيتنقل في عدة أماكن من برلين، وسيكون متاحاً مجدداً من 1 إلى 28 شباط/ فبراير المقبل على العنوان التالي:Revolutionszentrum Podewil, Klosterstraße 68 ، ثم سينتقل إلى أليكسندر بلاتز من 4 إلى 9 آذار/ مارس المقبل.

Photo: Mayasa Hamedi