يناير 29, 2019

ماذا قالت زعيمة اليسار الألماني في ذكرى رحيل روزا لوكسمبورغ؟

أحيا اليسار الألماني وغيره من أطياف اليسار المنتشر حول العالم، الذكرى المئوية على رحيل المناضلة روزا لوكسمبورغ، والتي صادفت الـ 15 كانون الثاني/ يناير هذا العام. لوكسمبورغ واحدة من أهم الشخصيات السياسية في التاريخ الألماني، حيث كانت أحد أبرز قيادات الحركة الاشتراكية الألمانية أوائل القرن العشرين.

سارة فاغينكنيخت زعيمة حزب اليسار الألماني في يومنا هذا، من الموالين والمعجبين بسيرة لوكسمبورغ، وتعتبر فاغينكنيخت التي تعود أصولها لأب إيراني، شخصية مثيرة للجدل في الساحة السياسية الألمانية، وكانت تعرضت لكثير من الانتقادات خاصة حول تعليقاتها بما يخص الهجرة واللجوء.

أمل برلين التقت زعيمة حزب اليسار الألماني “Die Linke” للحديث عن تراث روزا لوكمسبورغ في ألمانيا هذا القرن، وما هي ردة فعلها لو أنها ما تزال على قيد الحياة تجاه عدة قضايا على الساحة الألمانية خصوصاً والأوربية عموماً.

ما أهمية تراث روزا لوكسمبورغ بالنسبة لألمانيا في القرن الواحد والعشرين؟ 

نظريتها حول العلاقة بين الرأسمالية والحرب، حيث يتم الآن شن الحروب لفتح أسواق جديدة، والبحث عن مصادر للمواد الخام، وفي الوقت نفسه نرى الشركات تحول كل شيء إلى سلع وترغب في الاستفادة من كل شيء: معاشات التقاعد، الرعاية الصحية، بناء المدارس، استخدام الطرق السريعة، والبيانات الخاصة بنا التي نتركها على الإنترنيت، بالإضافة إلى ذلك موقف روزا لوكسمبورغ الذي يُمكن أن يكون نموذجاً يُحتذى به ومصدر إلهام لنا حين قالت: “أن تكون إنساناً هذا أمر أساسي، وهذا يعني أن تكون قوياً، وواضحاً، وحيوي، نعم حيوي على الرغم من كل شيء”. أجد أن هذا الموقف رائع، خاصة أن روزا لوكسمبورغ تعرضت للاعتقال مراراً بسبب أفكارها، وبنهاية المطاف قُتلت للسبب ذاته.

ما هي القضايا الاجتماعية والسياسية التي ستتناولها روزا لوكسمبورغ لو أنها تعيش في هذه الأيام؟ 

باعتقادي سيكون اهتمامها حول المواضيع التي تشغل اليوم حياة الكثير من الناس، كانخفاض الأجور، والفقر، نقص المساكن، والرعاية الصحية.. هذا كله غيض من فيض، إلى جانب هذه المواضيع ستنشغل أيضاً مع الأسئلة الكبيرة المطروحة على الطاولة والتي تتعلق بمستقبل الإنسانية كتغير المناخ، والأسلحة، وسياسة الحروب.

برأيك هل كان لروزا لوكسمبورغ أي تأثير في العالم العربي أو في الشرق الأوسط؟ 

تأثير الماركسية كان منتشراً في جميع أنحاء العالم، وقد تُرجمت كتابات روزا لوكسمبورغ للعديد من اللغات، بعضها للغة العربية. مسألة هل تأثر المجتمع هناك، هذا السؤال يجب طرحه على الآخرين، كل ما أعرفه هو أن روزا لوكسمبورغ تعاملت بشكل حاسم مع السياسة الاستعمارية للإمبريالية، وكذلك مع استعباد ونهب الدول الأضعف في الشرق الأوسط، وما زالت هذه السياسات مستمرة حتى الآن، وتُعتبر أفكار روزا لوكسمبورغ مفيدة بشكل خاص للناس في تلك الدول.

كيف وإلى أي مدى ستتعامل روزا لوكسمبورغ مع قضية الهجرة واللجوء والاندماج  لو أنها تعيش الآن في الوضع الحالي بأوربا وألمانيا؟  

في ذلك الوقت كانت مسائل الهجرة واللجوء محل نقاش بين الاشتراكيين، فقضية الأجور والمعايير الاجتماعية وحجة تعرضها للضغوط بسبب الهجرة الجماعية لعبت دوراً آنذاك. اليوم اختلاف الحالة المالية بين الدول أعلى بمرات عديدة من السابق، خاصة في الدول الفقيرة حيث هناك عدد أكبر بكثير من الناس مقارنة مع الوقت الذي عاشت فيه لوكسمبروغ. لذلك لا أعتقد أن المطالبة بفتح الحدود للجميع اليوم قابل للتطبيق، بينما يرى البعض أن ذلك متاح.. لذا كل ما يجب علينا برأيي أن نسعى إليه ونكافح من أجله هو تقليص الفجوة الاجتماعية داخل البلدان وفيما بينها، والحد من التجارة غير العادلة وتصدير الأسلحة، فهما تسببا في خلق ظروف الهروب والهجرة، ومن المؤكد أن روزا لوكسمبورغ ستكوني بجانبي فيما أقول.

يذكر أن الحكومة الألمانية ألقت القبض على روزا لوكسمبورغ عام 1919، خلال قمع الانتفاضة الاشتراكية، وتم إطلاق النار على لوكسمبورغ وقادة آخرين من الحزب الشيوعي الألماني بما فيهم كارل ليبكنخت.

أمل برلين| إعداد وحوار: أوميد رضائي – ترجمة: (خ.ع) 
Photo: DiG- Trialon