ديسمبر 23, 2018

همسة.. بابا نويل لا يزور أطفال المخيمات!

تقول الدعابة أن بابا نويل زار أحد أرياف الصومال في الزمن الذي كانت تجتاحه مجاعة، فرأى أجساد الأطفال رقيقة جداً بسبب نقص الطعام والجوع فقال لهم: “لا يوجد لكم هدايا حتى تأكلوا” فهو يعتقد أن لديهم طعام ولم يأكلوا كأطفال أوربا الذين يمتنعون عن الطعام فتهددهم عائلاتهم بغضب بابا نويل.

لا عجب ألا يعرف بابا نويل أن الأطفال الصوماليين ليس لديهم طعام، فبابا نويل حكر على الأغنياء الذين تمتلئ بهم شاشات التلفزة ووسائل الإعلام الألمانية هذه الأيام، وكأن عيد الميلاد وُجد حصراً لهم. فماذا يقول طفل وهو يشاهد برامج الهدايا ودعايات العروض وغيرها من مظاهر الرأسمالية المتبغددة وأباه لم يستطع أن يشتري له حذاء جديد.

منذ أيام نُشرت صور من مخيمات المهجرين في الشمال السوري، تُظهر فظاعة وبشاعة الحياة هناك، وقسوة الشتاء الذي داهم الخيام، بينما في الطرف الآخر من العالم لا أحد يهتم لهم.. ولا حتى بابا نويل. نعم بابا نويل لا يزور الخيام فهي دون مداخن، هو يزور فقط القصور الفارهة التي لها مداخن حتى يترك للأطفال هداياهم تحت شجرة عيد الميلاد.

أنا لا أقول لا تحتفلوا بعيد الميلاد أو يجب أن لا يفرح أطفال أوربا والعالم الرأسمالي، لكن راعوا مشاعر الأطفال الذي ينامون في الخيام، بعين مغمضة وأخرى تنظر تجاه أطراف الخيمة حتى لا يداهمهم السيل، فيجدوا أنفسهم بلا خيمة حتى..

افرحوا وأفرحوهم، فكما يجب أن ننتفض لأجل حماية البيئة لأننا نعيش جميعا على الأرض، لنفرح جميعا بعيد الميلاد وكذلك بعيد الفطر وأعياد اليهود وكل الديانات والشعوب ونتذكر الفقراء والمعدومين وضحايا الحروب..

  • المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه ولا يعبر بالضرورة عن رأي منصة أمل برلين

Photo: pixabay.com