بانوراما

محطة برلين المركزية متوقفة لساعات بسبب قنبلة قديمة

الجمعة 20 أبريل 2018

في حادثة غير مسبوقة، محطة برلين الرئيسة خالية تماماً من المسافرين والقطارات، المنطقة الأكثر حيوية وسط العاصمة الألمانية برلين شبه خالية من الناس، ومن وسائل النقل العامة، على الرغم من أن اليوم هو نهاية الأسبوع، والسبب وراء ذلك اكتشاف قنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية في موقع بناء بالقرب من المحطة الرئيسية.

بدء عملية تفكيك القنبلة

تواجد أمني، وإعلامي في انتظار نتائج عملية التفكيك التي ستبدأ الساعة 12 ظهراً/ حيث سيتم نزع فتيل قنبلة جوية بريطانية تزن 500 كغ، ويسعى الخبراء حتى الساعة الثانية ظهراً لجعلها غير مؤذية. هذا الحدث أدى إلى شلل في الحركة المرورية في المنطقة بالكامل، فالمباني والطرقات داخل دائرة نصف قطرها 800 متر، تعتبر منطقة محظورة. وقد غادر 10 آلاف شخص من سكان المنطقة أماكن سكنهم أو عملهم.

مبنى هاوبت بان هوف الرئيسي وسط برلين

المحطة المركزية (هاوبت بان هوف) ستغلق تماماً لبضع ساعات، وطلب المتحدثون من المسافرين مغادرة المبنى، ووفقاً للمعلومات الواردة من “دويتشه بان” منذ الساعة العاشرة لن تتوقف القطارات مجدداً في المحطة، واعتباراً من الساعة 11:30 توقفت خدمة القطارات بالكامل حتى الساعة الواحدة ظهراً لأول مرة في هذه المنطقة. كما توزع عدد من الموظفين أكثر من المعتاد لمساعدة الركاب، وبالأخص الذين حجزوا تذاكر للمسافات الطويلة بين الساعة 10 صباحاً و3 مساءً، حيث هم أمام خيارين إمّا استرجاع ثمن تذاكرهم أو استخدامها حتى يوم السبت. كما يجب على المسافرين استخدام محطات Gesundbrunnen , Lichtenberg, Ostbahnhof,Spandau.

تحدي كبير

لوحة الاستعلامات تشير إلى إلغاء كل الرحلات

تشكل مخلفات الحرب العالمية الثانية تحدياً مستمراً لقوات الأمن الألمانية، حيث تقوم بذلك فرقة مخصصة مكونة من العديد من الخبراء بهذا المجال. يبلغ عدد القنابل التي يُتوقع تواجدها تحت الأرض ولم يتم اكتشافها حتى الآن ما يقارب 100 ألف قنبلة. خصوصية هذه القنبلة أنها في منطقة تعتبر العصب الرئيس للمدينة بالكامل. ويتواجد فيها العديد من المباني الحكومية، بالإضافة إلى قربها من مشفى الشارتيه الذي يعمل به ما يقارب 13 ألف موظف نقريباً بالإضافة إلى آلاف المرضى. التساؤل الكبير الذي تم طرحه على المسؤولين، لما لا تتم العملية في عطلة نهاية الأسبوع؟ لكن الجواب كان أنهم يريدون أن يتمتعوا هم أيضاً بنهاية أسبوع جميلة وهادئة.

أمل برلين | إعداد: خالد العبود 
Photo: Khalid Alaboud