بانوراما

“ماي ماركت” أعرق مهرجان تسوق في ألمانيا

الأربعاء 2 مايو 2018

” ماي ماركت- Maimarkt” يتبادر للذهن أن الاسم مرتبط بالأول من مايو/ أيار، الذي يعد يوم ذو أهمية كبيرة بالنسبة للألمان وللعالم بشكل عام. لكن الحقيقة غير ذلك، فـ”ماي ماركت” هو أقدم بكثير من الاحتفال بعيد العمال العالمي الذي يصادف الأول من أيار. فقد انطلق السوق في نسخته الأولى عام 1613 في مدينة “مانهايم” في الجنوب الغربي من ألمانيا. ورافق السوق المدينة منذ ذلك الوقت حتى الآن، وتوقفت فعالياته في فترات الحروب والكوارث التي عاشتها ألمانيا.

أكبر مهرجان تسوق في ألمانيا

أنواع زيتون في الجناح الإيطالي

في البدايات كان “ماي ماركت” مختصراً على بيع وشراء الحيوانات والمواد الزراعية، لكنه في نسخته الحالية يختلف تماماً. فبالإضافة إلى سوق الحيوانات، هناك أسواق وفعاليات عديدة ومختلفة، فهو يعتبر حالياً مكاناً لتبادل المعلومات سواء التجارية، أو السياسية وكذلك الثقافية والرياضية، باختصار سوق شامل.
تتواصل فعاليات “ماي ماركت” على مدى 11 يوماً، حيث يشارك فيه 1400 عارض، يعرضون منتجاتهم التي تتجاوز بحسب الموقع الرسمي للسوق 20 ألف مُنتَج بأكثر من 47 قاعة بالإضافة إلى أماكن عروض في الهواء الطلق.
تنوع المعروضات والمنتجات سواء بالنوع أو مكان الإنتاج ينعكس على تنوع الزوار، حيث يشكل السوق مكان جذب للألمان من جميع فئاتهم العمرية،  ويتوقع القائمون على السوق أن يصل عدد الزائرين خلال 11 يوم إلى 350 ألف زائر.

الخيول العربية المشاركة

بالإضافة إلى التسوق يستمتع الزائر بسباقات الخيول بالمضمار المجاور للسوق، حيث تشارك عدة دول بهذه السباقات والعروض، من ضمنها دول عربية كمصر، والإمارات العربية المتحدة، ولبنان.  وفي المضمار ذاته أيضاً تتم عدة مسابقات للحيوانات كالأبقار.
لا تختصر المشاركة العربية في السوق على سباقات الخيول، فالخزف التونسي، والمأكولات المغربية  وجدت مكانتها في “القرية الإفريقية” التي تضم عدة دولاً أخرى من أفريقيا. كلٌ يعرض منتجات بلاده، والتي تطغى عليها الألوان الزاهية، والروائح الزكية، والابتسامة العريضة.

خزف صناعة تونسية

تستمر فعاليات السوق حتى 8 مايو/ أيار  كل يوم من الساعة 9 صباحاً حتى الساعة  18 مساءً بالقرب من مدينة مانهايم  للمزيد من المعلومات على الموقع الرسمي “ماي ماركت“.

أمل برلين| ريبورتاج- خالد العبود 
Photos: Khalid Al Aboud