المجتمع

برلين: مشروع تمكين وطريقة جديدة لتعليم الأطفال العرب

الأربعاء 16 مايو 2018

عقدت جمعية العودة إلى المسار الصحيح (Back on Track) مؤخراً ندوة للإعلان عن مشروعها الجديد (تمكين Enable) بهدف تدريب المدرسين والمربين اللاجئين الناطقين باللغة العربية على طريقة التعلّم الذاتي (Self organized learning).

شارك بالندوة كل من بيترا باكير Petra Becker مؤسِسة ومديرة Back on Track، ومريم زغبي معلمة سورية ومنسقة في الجمعية. وميريم شتوك Miriam Stock  استاذة جامعية في الدراسات الثقافية جامعة شفيبيش غموند Schwäbisch Gmünd. وأدارت الندوة الصحفية بلانكا فيبر Blanka Weber.

في البداية كان هناك شرح عن الجمعية والمشروع عن طريق Power Point وعرض العديد من الصور لفريق العمل عن المشروع ومن ثم بدء النقاش لمدة 40 دقيقة وبعدها فتح باب الأسئلة للحضور الذين استمتعوا بالمؤكلات الشرقية عند انتهاء الندوة.

الاعتماد على طريقة “التعلم الذاتي”

أمل برلين كانت هناك وأجرت لقاء مع السيدة بيترا باكير التي حدثتنا عن المشروع قائلة: “نحن في جمعية Back on Track بدأنا من سنتين وهدفنا مساعدة الأطفال اللاجئين الناطقين باللغة العربية، فالكثير منهم يعانون من مشاكل بنظام التعليم الألماني بسبب اللغة والإنقطاع عن الدراسة لفترة طويلة، والطريقة التي نعمل بها هي طريقة خاصة وحديثة في مجال التعليم حتى في المدارس الألمانية لا تزل حديثة وغير مطبقة إلا في بعض المدارس، وهي تختلف بشكل كلي عن الطريقة التقليدية التي تعتمد على تلقين المعلومات بشكل مباشر، بينما الطريقة التي اعتمدناها في مشروعنا هي تعلم ذاتي حيث يعتمد الطالب على ذاته ويسأل رفاقه قبل أن يسأل المدرس”.

دورات تدريبية للمعلمين 

وتابعت باكير: “هناك أيضًا أطفال لم يدرسوا أصلاً بسبب الحرب والتهجير إلى بلدان الجوار، هذا الإختلاف بين الأطفال يجعلنا غير قادرين أن نضعهم جميعاً بنفس المستوى والتعامل معهم على أنهم يملكون نفس التاريخ من التعليم، فطريقتنا تعطي مواد تعلمية للأطفال لا تتناسب مع عمرهم بل مع المستوى العلمي الذي يمتلكونه”.

وأضافت باكير: “عندما يلتحق الطفل بنا نقوم بسبر معلومات له لنعرف مستواه بالرياضيات واللغة الإنكليزية واللغة العربية حتى نعرف كيف نتعامل معه.. لكن كل هذا الكلام ليس بجديد، ما هو جديد أننا سوف نقوم بدورات تدريبية للمدرسين على طريقة التعليم الذاتي، فالمدرسين أبدو رغبتهم بالتعاون معنا لكنهم غير مدربين على الطريقة الجديدة، لذلك بحثنا عن مختصين لتدريب هؤلاء، وعرضنا المشروع على جامعة شفيبشن غموند فأعجبتهم الفكرة وأبدوا استعدادهم لتدريب المدرسين من خلال ورشات عمل عن التعلم الذاتي وكيفية التعامل مع التلاميذ الذين تعرضوا إلى صدمات نفسية، وكيف يسطيع المدرس تشجيع الأطفال الذين انقطعوا لفترة طويلة للعودة إلى الدراسة”.

يذكر أن المشروع ممول من الاتحاد الأوربي وهو مشترك بين جمعية Back on Track مع جامعات في أربع بلدان مختلفة في ألمانيا وتركيا والسويد وإيطاليا سيعملون سوية لتصميم ورشة عمل نموذجية للمدرسين اللاجئين حتى يستطعوا دعم الأطفال اللاجئين.

بيترا باكير
المشاركات خلال النقاش
جانب من الحضور

أمل برلين | تقرير: سامر مسوح
Photo: Samer Masouh