المجتمع

لماذا توقفت الحافلات في برلين وما هي البدائل؟

الخميس 14 مارس 2019

بعد شهر واحد على آخر إضراب تحذيري نفذه عمال شركة النقل البرلينية (BVG)، دعت نقابة فيردي Verdi مرة أخرى لإضراب عن العمل اليوم لكل سائقي حافلات الشركة، والعاملين في الورش المرتبطة بها، لذلك أي شخص يعتمد على الحافلات في برلين، يجب عليه أن يكون مستعداً لخيارات بديلة بحسب برلينير مورجن بوست.

ما هي وسائل النقل والمسارات التي تأثرت بالإضراب؟

على عكس الجولة الأولى من الإضراب منتصف شباط/ فبراير الماضي والذي بقي فيه بعض مسارات الحافلات تعمل، هذه المرة معظم حافلات BVG متوقفة، حيث غردت الشركة بعيد إعلان الإضراب عبر تويتر: “نفترض أن معظم الحافلات ستتوقف اليوم”، أمّا حركة مترو الأنفاق والترام فلن تتأثر، وأيضاً القطارات الإقليمية (ريجيونال) وقطارات إس- بان التابعين لشركة دويتشه بان DB تعمل كالمعتاد، ونظراً لتشغيل بعض خطوط الحافلات الخاصة بشركة BVG بواسطة مقاولين مستقلين، ستعمل هذه الحافلات “Große Gelbe” رغم الإضراب.

ما هي الحافلات العاملة اليوم؟

خطوط الحافلات المستثناة من الإضراب هي: 106 و161 و162 و163 و168 و175 و179 و218 و234 و263 و275 و284 و320 و322 و334 و341 و349 و363 و365 و371 و373 و380 و390 و399، حيث تفترض شركة BVG أن هذه الحافلات ستعمل حسب الخطة المعتادة، بينما هناك خطوط أخرى ستعمل اليوم أيضاً لكن مع قيود “طفيفة” وهي حافلات: 112 و140 و184 و283 و370 و893.

ما هي مدة الإضراب؟

بدأ إضراب اليوم الساعة 03:30 صباحاً، وأعلنت نقابة Verdi أن الساعة العاشرة مساءًا ستكون نهاية الإضراب، بعد ذلك سيعود سائقوا الحافلات للعمل، لكن حالة الطوارئ لن تنتهي بعد، فبحسب التوقعات ستكون حركة المرور “حتى بعد انتهاء الإضراب التحذيري” غير منتظمة لبضع ساعات.

كيف يمكنك الوصول إلى مطار تيغيل؟

ألغيت اليوم جميع رحلات حافلات شركة BVG المتجهة إلى المطار تيغيل (TXL وX9 و128 و109)، ولن يكون لدى الركاب أي بديل سوى سيارات الأجرة أو السيارات الخاصة. الشركة المشغلة لمطار تيغيل أوصت بالوصول إلى محطة مترو الأنفاق Jakob-Kaiser-Platz التي تبعد نحو 2.5 كم عن المطار، بالإضافة إلى ذلك نظم المطار اليوم خدمة نقل مكوكية بينه وبين محطة مترو ياكوب كايزر بلاتس، حيث هناك أربع حافلات على الأقل تنقل المسافرين بين الـ 5 صباحاً والـ 11 مساء.

المتحدث باسم مطار تيغيل دانييل تولكسدورف قال: “نوصي المسافرين بتوفير المزيد من الوقت حتى لا تفوتهم طائراتهم في حال كان الدور على الحافلات طويلاً جداً”، كما سيستمر موظفو المطار اليوم بتقديم المساعدة بالإجابة على تساؤلات المسافرين والعمل على حل مشكلاتهم في المطار.

ما هو النزاع الحاصل؟

يجري التفاوض حاليا حول اتفاق جديد لعقود الأجور الأساسية لموظفي شركة نقل برلين، المطلب الأساسي لنقابة Verdi وللموظفين البالغ عددهم نحو 14500 هو جعل ساعات الدوام 36.5 ساعة عوضاً عن 39 ساعة عمل في الأسبوع كما هو الوضع الآن، مع الإبقاء على الأجر كما هو لنحو 50% من العاملين. شركة BVG توقل إنه سيتعين عليها توظيف 500 عامل جديد لهذا الغرض، كما أن مجموع تكاليف مطالب الموظفين تصل إلى 150 مليون يورو إضافية في السنة، في حين عرضت الشركة حلولاً بتكلفة إجمالية قدرها 65 مليون يورو لزيادة الرواتب وتحسين ظروف العمل، وحتى الآن كانت هناك ثلاث جولات من المحادثات بين فيردي والموظفين من جهة، وشركة النقل البرلينية من جهة أخرى، وستستأنف المفاوضات بينهم مرة أخرى في 28 مارس/ آذار الجاري.

تكاليف وآثار الإضراب!

إضافة لإزعاج وتعطيل الركاب، فللإضراب عواقب أخرى، إذ ذكرت دراسة أجراها معهد “ميونخ إيفو” أن متوسط ما يقضيه الناس في السيارات يوم الإضراب، يبلغ أكثر من 26 ألف ساعة، كما تتزايد أعداد الحوادث المرورية خلال ساعات الذروة بنسبة 20%، ووفقًا لمعهد Ifo تأثير تكاليف الإضراب على الجمهور يتجاوز بمراحل تكاليف أو خسائر الشركات التي ينفذ ضدها. الجدير بالذكر أنه رغم تأثر ما يزيد عن نصف مليون شخص بإضراب عمال BVG في شباط/ فبراير الماضي، إلا أن هناك تفهم كبير لهذه الحركة العمالية الاحتجاجية من قبل المجتمع.

أمل برلين | متابعات – المحرر (أ.ر)
Photo: Fatma Abo Alkher