السياسة

هل ترث أنجريت كرامب كالانباور المستشارة ميركل؟

الجمعة 23 فبراير 2018

رشحت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لمنصب الأمين العام للحزب الديمقراطي المسيحي السيدة أنجريت كرامب كالانباور، وفاجأت ميركل منتقديها عندما لمحت أن كالانباور قد تكون المستشارة المستقبلية لألمانيا، وسيتم التصويت على كالانباور لتكون الأمين العام في المؤتمر الخاص لحزب CDU الذي يعقد يوم الاثنين المقبل.

يعتقد الكثيرين وجود علاقة وثيقة بين كلا السيدتين ولديهما نفس الأسلوب السياسي التحليلي الرصين وتعملان معاً منذ 2010، وكلاهما تمتلكان نفس سمات الشخصية الشجاعة. كارنباور متفائلة بتحالف جروكو وتظن انها ستكون على رأس حكومة سوداء وحمراء، مما سيقود البلاد الى مزيد من الاستقرار. كما أنها تمتلك شخصية قتالية، كما أظهرت عام 2017 حيث استطاعت أن تحصل لولايتها على 500 مليون يورو إضافية سنوياً من بداية 2020 فصاعداً.

أنجريت كرامب كالانباور، والتي ولدت في 9 آب/ أوغست 1962 في فولكلينغن، تسلمت منصب وزيرة الداخلية لولاية زارلاند عام 2000 واستمرت في عملها حيث كانت سنة 2011 أصغر وزيرة داخلية في ألمانيا وتحظى منذ ذلك الوقت بشعبية واضحة. كما استطاعت عام 2017 ان تكون رئيسة الوزراء للولاية بالرغم من بزوغ نجم مارتن شولتز زعيم الحزب الديمقراطي الاشتراكي. وقد حصلت على أكثر الأصوات شعبية في استطلاع للرأي من قبل قادة البلاد.

وفي استطلاع قام به معهد سيفي t-online.de بتاريخ  19-20 شباط/ فبراير، سؤل 5079 شخص من بينهم 1500 شخص من الاتحاد المسيحي إن كانوا يروا أنجريت كرامب كالانباور ستكون خلفاً مناسباً للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وكانت النتيجة 64% مع هذا الاعتقاد بينما 18% ليسوا كذلك.

تعتبر كارنباور نفسها محظوظة فقد ساعدتها الصدف كثيراً في حياتها المهنية، وهي أم لثلاثة أبناء بالغين، ومتزوجة من المهندس هلموت كارينباور وكانت ترغب أن تكون “قابلة” قبل أن تتخرج لكنها فكرت فيما بعد أن تصبح معلمة، انضمت للحزب في عمر 18 سنة، واكتشفت شغفها بالسياسة، لتدرس في وقت لاحق القانون والسياسة.

تدعو كارنباور في سياستها إلى عدم التهاون مع طالبي اللجوء الذين يقوموا بخداع السلطات بشأن هويتهم، وأكدت على ضرورة تنسيق العمل  الحكومي أثناء الترحيل. كما تهتم بإمكانية النساء للتوفيق بين العمل والأسرة، وهي تتبنى رأي الكنيسة الكاثولكية ضد الترويج للإجهاض. من هواياتها الرقمنة، وهي ذات طبيعة منفتحة وتواصلية.

قد يحل مكان أنجريت كرامب كالانباور بمنصب رئيس وزراء ولاية زارلاند توبياس هانز (40 عاماً) والذي تم ترشيحه من قبل حزبه وبذلك سيكون أصغر رئيس حكومة محلية في ألمانيا بعد انتخابه، ويعد ذلك إشارة واضحة لرغبة الحزب بتجديد كوادره وضخ روح الشباب بين صفوفه.

أمل برلين | إعداد: أملود الأمير