السياسة

مجلس الأمن يصوت لهدنة إنسانية بالغوطة وبرلين ترحب

الأحد 25 فبراير 2018

صوت مجل الأمن الدولي أمس السبت بالإجماع على قرار وقف اطلاق نار إنساني فوري ولمدة شهر بكافة أنحاء سوريا وتحديداً غوطة دمشق الشرقية. مباحثات مجلس الأمن انطلقت في التاسع من فبراير/ شباط الجاري بهدف الخروج بقرار هدنة إنسانية حرصت فيه الدول الأعضاء على أن لا تستخدم روسيا “حليفة الأسد والعضو الدائم بمجلس الأمن” الفيتو ضد القرار.

وكانت شهدت الأيام الماضية حملة وحشية لنظام الأسد وحلفائه على الغوطة الشرقية، شملت مئات الغارات الجوية باستخدام البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية المحرمة دولياً ضد مدن وبلدات يقطنها أكثر من 400 ألف مدني محاصرون منذ سنوات في مساحة تقدر بنحو 100 كيلومتر مربع.

من جانبها رحبت الخارجية الألمانية بقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2401 المتضمن الوقف الفوري للعمليات العسكرية ضد الغوطة الشرقية، والسماح بإدخال المساعدات الإنسانية وإخلاء الجرحى.

وفي برلين، شهدت بوابة برلين قبل اتخاذ قرار مجلس الأمن وقفة احتجاجية حاشدة نظمها أبناء الجالية السورية للتعبير عن تضامنهم مع المدنيين في الغوطة الشرقية، ورفضهم للحملة الهمجية التي تقودها قوات الأسد وحليفها الروسي ضد الأبرياء، وطالب المحتجون بتدخل المجتمع الدولي لإنقاذ الأطفال والنساء وتحييد المدنيين، وإيقاف قصف المستشفيات والمراكز الطبية، وإيصال المساعدات الإنسانية، وفك الحصار عن سكان الغوطة الشرقية.

مشهد تمثيلي يجسد معاناة أهالي الغوطة الشرقية نتيجة قصف طائرات الأسد وروسيا

أمل برلين | متابعات – وكالات – المحرر
Photo: Amal Berlin