السياسة

رغم الصقيع.. وقفة احتجاجية ضد الحرب والطغيان في سورية

الخميس 1 مارس 2018

رغم البرد القارس والصقيع الذي يجتاح العاصمة الألمانية برلين هذه الأيام، نظم عدد من النساء السوريات وقفة احتجاجية تضامنية مع ضحايا الحرب والطغيان في سورية أمام مبنى Unter Den Linden وشارك مع النساء عدد من ناشطات السلام الألمانيات بالإضافة إلى شبان وشابات من نشطاء الثورة السورية.

ورفع خلال الوقفة الاحتجاجية لافتات تطالب بوقف أعمال القتل من قبل قوات النظام السوري وروسيا وإيران في الغوطة الشرقية، وأعمال القتل من قبل القوات التركية في عفرين شمال سورية. وحمل المشاركون صور لعدد من الضحايا،كما تخلل الوقفة الاحتجاجية أذاعة بعض الأغاني التي تدعو للسلام باللغتين العربية والإنكليزية، ومجموعة من أغاني الثورة السورية كأغنية (ياحيف للفنان سميح شقير). وانتهت بالوقوف خمس دقائق صمت دون أن يكون هناك كلامات للمشاركين.

أمل برلين شاركت بالحدث واجرت لقاء مع ماريانا كركوتلي المشرفة الرئيسة على تنظيم الحدث ودار الحوار التالي:

ماريانا كركوتلي وخلفها تمثال الأم وابنها – برلين

ما هي الرسالة التي أردن النساء إيصالها من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية ؟
في ضوء الأحداث الوحشية الأخيرة في سوريا قرر نساء (مجموعة لولو) المشاركة بالعمل والحراك المدني عن طريق وقفة تضامنية مع أهلهن في سوريا، ووددن في هذه الوقفة إرسال رسالة إنسانية وتضامنية مع النساء في الداخل السوري. وكذلك نددن بالجرائم المرتكبة من قبل النظام السوري وحلفائه، ومن قبل تركيا في عفرين.

ماهوسبب اختيار النساء لهذا الموقع (Unter Den Linden) ؟ 
هذا النصب التذكاري لتخليد ذكرى شهداء الحرب، والذي يحتوي على تمثال الأم والابن الذي نحتته الفنانة الألمانية (كيث كولفيكتز)، تمثل الرسالة الإنسانية التي وددن النساء ارسالها في وقفتهن التضامنية مع النساء في الداخل السوري، والتي تندد بالحرب وتبعاتها، وبالقتل والتدمير.

لماذا دعين النساء للوقفة من دون رفع أعلام ؟
النساء اعتبرن من وجهة نظرهن أنفسهن دعاة سلام، ورأين أن رفع أي علم قد يؤدي لإرسال رسالة ذات فحوى سياسي وهذا ما لم يردنه، فرسالتهن إنسانية بحتة.

من الملاحظ قلة عدد المشاركين بالوقفة الاحتجاجية، إلى ماذا تعزين السبب؟
هذا صحيح أظن أن الطقس السيء لعب دور كبير بالحد من عدد المشاركين، كما أننا لا نملك الخبرة بتنظيم أحداث كهذه أو قاعدة شعبية واسعة.

ماريانا كركوتلي ناشطة سورية في حقوق الإنسان، وعاملة اجتماعية بمجال إنشاء مجموعات “الدعم الذاتي” وتنظيمها في برلين.

صور من الوقفة

أمل برلين | إعداد وتصوير: سامر مسوح
Photo: Samer Masouh