السياسة

تقرير لوزارة الخارجية الألمانية يحذر من الترحيل إلى سوريا

الأربعاء 21 نوفمبر 2018

حذرت وزارة الخارجية الألمانية من ترحيل اللاجئين المرفوضة طلابتهم إلى سوريا، وقالت في تقريرها السنوي حول تقييم الوضع في سوريا بحسب زود دويتشه تسايتونغ وWDR وNDR: “لا توجد حماية شاملة وطويلة الأجل وموثوقة للأشخاص المضطهدين في أي مكان من سوريا”. وبحسب ما ورد في الصحيفة بتاريخ 13 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، يشكل هذا التقرير أساساً لقرار تمديد حظر الترحيل إلى سوريا، والذي سيبحثه وزراء الداخلية في ماغديبورغ الأسبوع المقبل.

ينص التقرير المكون من 28 صفحة على أن العائدين من الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و42 عاماً سيتم تجنيدهم في الجيش بعد عودتهم، وغالباً ما يحتجزون لعدة أشهر بسبب الفرار من خدمة العلم، على الرغم من أن بعض العائدين بحسب التقرير لم يتعرضوا لمشاكل مؤخراً، إلا أن المخاطر تظل مرتفعة.

العودة الطوعية

وكان بعض الساسة الألمان دعوا الأسبوع الماضي وفقاً لموقع مغازين إلى النظر في عمليات الترحيل إلى سوريا. من جهته قال وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر CSU أن عمليات ترحيل المجرمين ومرتكبي الجنايات من اللاجئين سيتم نقاشها، وبحسب وزراة الداخلية فإن 429 سورياً عادوا طوعاً إلى وطنهم هذا العام، وأوضح مغازين أن هذا الرقم مقارنة مع عدد طلبات اللجوء يعتبر منخفضاً، فوفقاً لإحصائيات المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين تقدم أكثر من 3300 سوري بطلب لجوء في ألمانيا بشهر أكتوبر/ تشرين الأول هذا العام.

التحذير من الترحيل في ضوء غياب القانون

من جهته حذّر الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD وأحزاب معارضة أخرى من ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم، حيث قال رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي رولف موتسينيش في تصريح لشبكة RND: “الحديث عن ترحيل اللاجئين السوريين أمر غير مسؤول في ضوء استمرار القتال والتهديدات الإرهابية وغياب القانون على نطاق واسع في سوريا”، كما أكد أنه لا أحد يستطيع المطالبة بالدخول في مفاوضات مع نظام تعسفي.

أمل برلين| متابعات – المحرر
Photo: Epd- Sebastian Backhaus