السياسة

برلين تحتفل بعيد الوحدة وسط إجراءات أمنية مشددة

الإثنين 1 أكتوبر 2018

ابتداءًا من اليوم ولمدة ثلاثة أيام، تشهد برلين احتفالات مرور 28 عام على إعادة توحيد ألمانيا، ففي 3 أكتوبر/ تشرين الأول عام 1990، رفع العلم الألماني أمام الرايخستاغ، بعد سنة تقريبًا من سقوط جدار برلين، حيث فاجأت الحشود الألمانية العالم بالـ من 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 1989 بإسقاط أجزاء من الجدار.

فقط معكم

تتولى برلين هذا العام رئاسة المجلس الاتحادي، لذا تتولى الاحتفالات بيوم الوحدة، واتخذت حكومة برلين شعار “فقط معكم” للاحتفالات في إشارة إلى التأكيد على قيم العيش المشترك والتماسك الاجتماعي والحرية في ألمانيا بل وأوروبا. ووفقًا لما ذكره موقع rbb24.de دعا عمدة برلين ميشائيل موللر SPD إلى الدفاع عن قيم العيش المشترك قائلًا “لا يمكننا مواجهة تحديات الحاضر والمستقبل إلا سويًا، مثلما جاء توحيد ألمانيا كجهد مشترك منذ 28 عام”.

التكيف مع الاحتياطات الأمنية

منذ اليوم سيكون على البرلينيين التكيف مع الاحتياطات الأمنية المتخذة نتيجة للاحتفالات، سيكون من الممنوع وبشكل مؤقت ركن السيارات أو الدراجات أو أي شيء في محيطات المباني الحكومية، وكراج جزيرة المتاحف. كما أن شارع 17 يونيو سيكون مغلقًا بالكامل من جروسير شتيرنه، وحتى بوابة براندنبورغ، كما أنه لن يكون مسموح بالمشي عند البوابة أو الجلوس على العشب أمام البوندستاغ، كذلك المساحة الفاصلة بين مبنى المستشارية والبرلمان.

أماكن الاحتفال ببرلين

نشر موقع rbb24.de بعض المعلومات حول احتفالات برلين بمناسبة يوم الوحدة الألمانية:

اليوم الإثنين 1 أكتوبر/ تشرين الأول وابتداءًا من الساعة الثانية ظهرًا يبدأ الاحتفال في المنطقة المحيطة ببوابة براندنبورغ. كما تقيم كاتدرائية برلين يوم الأربعاء 3 أكتوبر احتفالًا ولمدة ساعة في شتاتس أوبر في أونتر دين ليندن، وللمزيد من التفاصيل حول أماكن الاحتفال يمكنكم الضغط هنا.

أنشئ حائط برلين Berliner Mauer عام 1961 بواسطة النظام الحاكم في جمهورية ألمانيا الديمقراطية أو (الشرقية DDR) لمنع الهجرة منها إلى ألمانيا الغربية، حيث لم تعد مراقبة الحدود بشدة من قبل الشرق كافية لحد انتقال الألمان من الشرق إلى الغرب، إذ هرب قرابة مئات آلالاف من القسم الشرقي إلى الغربي في الفترة من 1949 وحتى 1961.

أمل برلين | متابعات المحرر
Photo: epd – Rolf Zoellner