السياسة

إحالة مدير الاستخبارات الألمانية الأسبق إلى التقاعد

الثلاثاء 6 نوفمبر 2018

أعلن وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر CSU أمس، إحالة هانز جورج ماسن رئيس الاستخبارات الألمانية السابق إلى التقاعد، وذكرت وسائل إعلام ألمانية أن إعلان الوزير جاء بعد أن علمت الوزارة بالانتقادت التي وصفت بالحادة إلى أطراف في الائتلاف الحاكم، في الخطاب الذي كان من المقرر أن يلقيه ماسن بمناسبة خروجه من منصبه كرئيس للاستخبارات الداخلية. موضحة أنه دافع عن التصريحات التي أدلى بها بشأن الفيديو الذي يظهر مطادرة معادية للمهاجرين في مدينة كيمنتس شرقي البلاد والتي تسببت بخروجه من منصبه.

وأشارت مصادر ألمانية أن ماسن لن يتقلد أية مناصب في هذه الحال، حيث كان من المفترض أن يعين كمستشار خاص لوزير الداخلية هورست زيهوفر للمهام الأوربية والدولية. ويتوجب على توماس هالدنوانغ، النائب السابق لـ “ماسينز”  أن يتولى مؤقتًا مهام الرئيس إلى حين اتخاذ قرار بشأن الخليفة المحتمل لماسن في الوقت المناسب.

وكان ماسن قد انتقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي SPD، مشيراً إلى وجود قوى يسارية راديكالية استهدفته داخل الحزب. تصريحات ماسن والخلاف حوله كادا أن يتسبب في خلق أزمة جديدة داخل التحالف الحاكم، حتى أن بعض وسائل الإعلام الألمانية ذهبت أبعد من ذلك، وذكرت أنها كادت أن تؤدي إلى انهيار الائتلاف الحاكم الذي يعاني من مشاكل كثيرة.

وكان سياسيون من الحزب الاشتراكي الديمقراطي انتقدوا قرار زيهوفر السابق الذي أعلن فيه إبعاد ماسن عن رئاس جهاز الاستخبارات الداخلية وتعيينه كمستشار في الوزارة، معتبرين ذلك ترقية لماسن في السلم الوظيفي بدل من معاقبته، حيث حذر نائب رئيس حزب SPD رالف شتينغر، الإئتلاف الحكومي من نفاذ صبر حزبه تجاه الائتلاف بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

أمل برلين| متابعات المحرر
Photo: wikimedia