الثقافة والمجتمع

مساحات آمنة.. مشروع ينتظر التعميم في ألمانيا

السبت 29 يوليو 2017

تقوم كل من الكاتبة والمخرجة المسرحية المصرية رانيا رفعت، والمعالجة النفسية ماريتا رودريجيز من كوبا والممثلة أولريكة دوريجر، بتنظيم ورشة عمل للسيدات اللاجئات في برلين، تبدأ ورشة العمل بمجموعة من التدريبات النفسية التي تهدف إلى تعزيز ثقة المرأة بنفسها وفتح آفاق جديدة لحرياتها بما لا يتعارض مع ما أسمته رانيا “قيم وأخلاق مجتمعها الأصلي”.

وحول مشروع “مساحات آمنة” توضح رانيا رفعت مؤسسة مسرح (البرجولا) للعرائس في مصر، بأن المشروع يمر بثلاث مراحل، الأولى متعلقة بالإجابة على التساؤل الرئيسي: ما هو الشيء الذي يشعر المرأة بالأمان؟ ثم نبدأ في الإجابة على هذا التساؤل وهنا يأتي دور المعالجة النفسية ماريتا روجريجيز في المرحلة الثانية من خلال ما يسمى بالسايكودراما، ثم ننتقل إلى المرحلة الثالثة وهي عرض المشاكل وحلولها على مسرح العرائس ونمثلها بأنفسنا.

وأوضحت الممثلة “أولريكا دوريجر” من منظمة “توتال بلورال” بأن المنظمة تستهدف إيجاد مساحة حيث يستطيع الناس العيش معًا وتقبل بعضهم الآخر وبأنهم يسعون إلى إيجاد شكل جديد للإندماج حيث تتعلم كل الأطراف من بعضها البعض، وأشارت إلى أن المنظمة في الغالب تعمل مع الأطفال، لكن إدارة المنظمة قررت منذ عام العمل مع النساء من القادمين الجدد، كما دعت المشاركات إلى الشعور بالحرية الكاملة في إبداء آرائهم حول الورشة وطريقة إدارتها.

كما أعربت المعالجة النفسية ماريتا من منظمة “مامس” عن سعادتها للمشاركة في المشروع، كما ذكرت بعض الشيء عن خبرتها عندما جاءت من كوبا منذ عشر سنوات وكيف كان عليها التعلم كيف تعيش في ألمانيا وتحدث الألمانية والإندماج في المجتمع، كما وعدت بأنها هنا لتبادل الخبرات مع المشاركات بخصوص هذه الأمور بالإضافة لمساعدتهن نفسيًا لتخطي مشاعرهن السلبية.

وحول تجربة مسرح البرجولا للعرائس في مصر أضافت رانيا بأنها أسست مسرح البرجولا القانوني من أجل التوعية بالقانون المصري من خلال عرض حالات بعينها وجعل المشاهدين يشاركون في تحريك العرائس كوسيلة لإشراكهم في عرض الحلول المقترحة للقضية المعينة، ويتناول المسرح القانوني قضايا مثل التحرش وضرب الزوجات وزواج القاصرات، كما أنه هناك أيضًا المسرح الاجتماعي والذي يتناول قضايا مثل أطفال الشوارع وغيرها من القضايا التي تهم الشارع المصري.

وبالإضافة إلى كونها كاتبة ومخرجة مسرحية، تريد رانيا أن تصبح وزيرة للثقافة في مصر في خلال ثلاث سنوات، مؤمنة بقدرتها على التغيير لفتح مساحات أكبر للحرية.

 

أمل برلين | تقرير: أسماء يوسف – تصوير: أنس الخبير