الثقافة والمجتمع

قصص قصيرة وشعر في جلسة سورية برلينية

الثلاثاء 24 أكتوبر 2017

القاص موسى الزعيم
القاص موسى الزعيم

نظمت مؤسسة Campus Cosmopolis بالتعاون مع مجموعة “حالة” الثقافية الاجتماعية أمسية قصصية جمعت بين قاصين موجودين في ألمانيا وقاصين من الداخل السوري أو من بيروت. بدأ الأمسية القاص موسى الزعيم (من مدينة إدلب شمال سورية) الذي قرأ للحضور قصة قصيرة بعنوان “رقص مع الريح” وعدد من القصص القصيرة جداً، والتي تناولت بشكل ساخر أوضاع السياسيين في سورية.

القاص نور ديركلي
القاص نور ديركلي

وعبر تسجيل فيديو قرأ القاص نور ديركلي المقيم في بيروت عدد من القصص بالغة الروعة، تفاعل معها الجمهور بشكل واضح. بعد ذلك قام قاص (من السويداء جنوب سورية) بقراءة قصة تتحدث عن الوضع السوري، وبعدها عبر تسجيل فيديو قرأت القاصة روعة سنبل (المقيمة في دمشق) عدد من القصص القصيرة تناولت بها موضوع المرأة، بقصة عنوانها “امرأة ضاحكة” وأخرى بعنوان “امرأة مبتسمة وامرأة ساحرة”. وبختام التسجيل تمنت سنبل أن يجتمع جميع القاصين والجمهور يوماً ما في العاصمة السورية دمشق.

القاصة روعة سنبل
القاصة روعة سنبل

عند الانتهاء من قراءة القصص ألقى السيد فايز العباس كلمة قصيرة شرح فيها نشاط مجموعة “حالة” الاجتماعية والثقافية ومما قاله: “بعد أن رأينا أن الحالة الثقافية السورية التي بدأت تتضح في أوربا عموماً وألمانيا خصوصاً، وفي كثير من جوانبها أعادة صياغة الحالة المرضية التي تعتمد على مبدأ أنا أو لا أحد، والتي تعتد بتجارب محددة وتحاول تقديمها على أنها الوحيدة المعبرة عن الثقافة السورية، بغض النظر عن مستواها أصالتها أو ضحالتها تجربتها.. لذلك اتجهنا لإعادة تفعيل الجماعة التي انطلقت في القامشلي نهاية عام 2010 وكان اسمها “منتدى حالة”، وبسبب ظروف الثورة والحرب غادر معظم مؤسسيها سورية”. وتابع العباس: “لا غاية لدينا في حالة سوى تقديم الثقافة السورية في حالتها الأصيلة، منطلقين بأننا ضيوف لنا ما لنا وعندنا ما لا يقل عمّا لدى المضيف”.

الشاعر حسن ابراهيم وفايز العباس
الشاعر حسن ابراهيم وفايز العباس

كما ألقى الشاعر حسن إبراهيم حسن عدة قصائد من ديوانه الأخير (كالصدأ العنيد على الصواري)، ثم وقّع عدة نسح من الديوان وإهداها لمن رغب من الحضور . يذكر أن الشاعر حسن إبراهيم حسن من مواليد 1976 في جديدة الجرش الواقعة بريف دمشق، تخرج من المعهد المتوسط التجاري جامعة حلب، وحاز على العديد من الجوائز الأدبية المحلية والعربية، وله عدد من المجموعات الشعرية، منها “خريف الأوسمة، ها أنا وحدي، المبشرون بالحزن”.

أمل برلين | تقرير وتصوير: سامر مسوح