الثقافة والمجتمع

ابن رشد تعقد اجتماعها السنوي ومواضيع غنية لـ 2018

الأربعاء 24 يناير 2018

عقدت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر اجتماعها السنوي الحادي والعشرين مؤخراً في برلين، والذي ضم أعضاء جمعيتها العامة في العاصمة ومدن ألمانية أخرى، لمناقشة عدة أمور أهمها أوضاع المؤسسة من الناحية المالية، وتقييم نشاطاتها خلال آخر عامين من ناحية المحاضرات التي نظمتها، حيث بدأت المنظمة عام 2017 بتظيم ديوان الفلسفة مع إضافة اللغة العربية بعد أن كان باللغة الألمانية فقط.

كورا ياستنغ

كما جرى خلال الاجتماع التصويت على بعض التعديلات الطفيفية للنظام الداخلي، كي تتناسب مع التعليمات القانونية الجديدة فيما يخص المؤسسات غير الربحية في ألمانيا.

أمل برلين حضرت الاجتماع والتقت مديرة مؤسسة ابن رشد السيدة كورا ياستنغ والتي قالت: “نعقد هذا الاجتماع كل سنة لمناقشة عدة أمور منها تقييم أداء المؤسسة خلال الفترة السابقة، وخططنا المستقبلية. بالنسبة للعام الجديد لدينا برنامج حافل بالمحاضرات لمعرفة قيم المجتمع الألماني والأوربي بشكل عام، وقيم مجتمعات الشرق الأوسط، وبالتالي ما هي القيم التي علينا أن نطورها وماهي القيم التي يجب الاحتفاظ بها، فعلى سبيل المثال سيكون هناك ندوة فلسفية يقوم بها الدكتور حسام الدين درويش تبحث الفرق بين الفكر الحر والتفكير الحر”.

وأضافت ياستنغ: “سيكون هناك أيضاً حديث مع رشيد بوطيب وترجمة ماركوس كنير المفاهيم التاريخية في العالم العربي فيما يتعلق بالحرية الشخصية، ومن الممكن أن يتم استضافة السيدة حنان عشراوي من السلطة الفلسطنية وسوف نعلن عن المواعيد لاحقاً (…) لم يتم تغيير أي شيء حول أهدافنا الأساسية بنشر الفكر الديمقراطي، بل فقط حول بعض المصطلحات كي تتناسب مع التعديلات الجديدة في القانون الألماني”.

من جانبها قالت مسؤولة ديوان الفلسفة في المؤسسة السيدة أماني الصيفي: “ديوان الفلسفة هو لقاء يتم فيه مناقشة احدى المواضيع الفكرية التي تشغل الرأي العام للعرب والمسلمين، سواء في الدول العربية أو في المهجر. يتم دعوة أحد الأكاديميين المتخصص في موضوع النقاش لعرض القضية ثم يفتح باب النقاش للحضور لعرض أرائهم في جو ديموقراطي”.

وأضافت الصيفي: “في العام الماضي ناقشنا موضوعات متعددة مثل الهوية، الحداثة، الإسلام الإنساني، ما بعد العلمانية، الفرد في الإسلام والثقافت الشرقية.. هذه السنة سيكون الموضوع العام هو (القيم) والذي سيندرج تحته مواضيع عدة منها شِعر المسيحيين في الإسلام. محمد عزيز الحبابي وتعريف الحرية، المرأة المسلمة بين ثقافة عربية ذكورية وعنصرية غربية، الحاكم المستبد وتحقيق الرفاهية، اليمن بعد 7 أعوام من الثورة، ماذا تبقى من تاريخ مصر الحديث، تمثيل الثقافة والعادات الإسلامية في برلين”.

يذكر أن مؤسسة ابن رشد للفكر الحر انطلقت عام 1999وحملت هذا الاسم بسبب الاعتزاز بدور ابن رشد الرائد في تأصيل فكر التسامح وحرية الرأي في القرن الثاني عشر ميلادي. وللمؤسسة جائزة سنوية تمنح لمواضيع مختلفة، آخرها كانت عام 2017 منحت لموضوع مكافحة الفساد.

أمل برلين | تقرير وإعداد: سامر مسوح
Photo: Samer Masouh