الثقافة والمجتمع

أحلام وكوابيس السوريين على مسارح برلين

الخميس 11 يناير 2018

على مدى يومين وضمن مهرجان أيام الرقص البرلينية، قدمت فرقة “تنوين” العرض المسرحي الحركي (التخريب للمبتدين- مكرر) الذي يتكلم عن الأحلام والكوابيس التي يراها السوريون الذين شهدوا الحرب ونجوا منها ويطرح سؤال هل حقاً نجونا؟.. أمل برلين حضرت العرض في اليوم الثاني له، التاسع من شهر كانون الثاني/ يناير الجاري والتقت مع القائمين على العرض.

مي سعيفان

المخرجة والكريوغراف مي سعيفان قالت: “مسرحية التخريب للمبتدئين تنتمي إلى نوع المسرح الحركي ولا تحتوي على كلام منطوق، بل تقدم مشاهدها عبر أفعال حركية راقصة يومية (…) لا تحاول المسرحية أن تنقل معلومات عن الوضع السوري، ولا تسعى للإصطفاف، ما نحاول عرضه هو مجموعة من الأمزجة والحالات التي واجهناها خلال الحرب”. وأضافت سعيفان: “تشكل منامات السوريين التي حلموا بها منذ اندلاع المظاهرات في 2011 سياقاً للمسرحية، ونقدم في العرض سلسلة مشاهد تشبه المنامات في بنيتها، الأحلام هنا غير مكتملة، في محاولة لمقاربة الدمار كالفعل الذي يضع نهاية لأمر ما. لا توجد شخصيات في المسرحية، بل مظاهر لشخصيات ومشاهد تتوالد من بعضها البعض”. وتتابع سعيفان: “على الرغم من النجاة، إلا أننا ملطخين بآثار عديدة للدمار. بعض هذه الآثار غير واضحة، ولكنها مزعجة، تماماً كما هي الحال عندما يربك حلم مزعج يوماً كاملاً من حياتنا.”

يذكر أن الكوريوغراف السورية مي سعيفان تبحث في العلاقة ما بين اللاوعي والوعي من جهة، وتأثير ذلك على حركة الجسد اليومية من جهة أخرى. بالإضافة لأبحاث متعلقة بالجسد في زمن الحرب، النتائج الأولى لهذه الأبحاث هي سلسلة العروض “التخريب للمبتدئين”، والفيلم القصير “الشرنقة”، والعرض التفاعلي “قيلولة” والتي هي أيضاً جزء من مشروع منامات سورية الذي أطلقته عام 2011. تعد سعيفان أول راقصة وكوريوغراف متخصصة في سورية، كانت بدأت دراسة البالية عام 1987 في دمشق، وانتقلت بعدها لمتابعة دراستها العليا بالمعهد العالي للفنون المسرحية في فرانكفورت بين عامي 1999 و2003 لتعمل بعدها بين نورنبرغ ودمشق كمدرسة رقص.. تعيش في برلين منذ عام ٢٠١٦.

زياد عدوان

كما التقت أمل برلين مع المسرحي زياد عدوان الذي شارك بتأليف وإخراج المسرحية: “أخترنا المسرح الحركي وليس المسرح الناطق كونه بالمنامات مصدر الصوت مربك وليس واضح، لذلك الممثلين كانوا يصدرون أصواتاً وليس كلاماً (…) أما عن الهدف فليس هناك هدف واضح أنما هو خلق مزاج، ونستوحي أفكار من عالم المنامات، فممكن أن يكون كابوس أو منام إغوائي وقد يكون متعلق بالخوف أكثر من محاولتنا قول كلام معين ودقيق، وأظن أن هذا الإحساس وصل للجمهور وتفاعل معه”.

وعن الأعمال المستقبلية قال عدوان: “هناك عمل جديد أكتبه حالياً باللغة الإنكليزية بعنوان Please repeat after me يتحدث عن ارتكاب الخطأ في المسرح وسيعرض بشهر حزيران/ يونيو، وسيكون الإفتتاح بمدينة ميونخ.

عمر قرقوط

من جهته قال الممثل والراقص عمر قرقوط حول فكرة العرض: “هناك عدة مشاهد عن الأحلام كل مشهد قد يفسر بطرق مختلفة، كما كان هناك مجموعة أحلام متصلة مع بعضها بطريقة معينة مع نهاية مفتوحة تركنا للجمهور أن يفهمها كما يشاء”.

 

 

التخريب للمبتدئين كوريوغرافي: مي سعيفان٬ دراماتوجيا: زياد عدوان، أداء: كريسكا فاغنر، سونيا لييفن، عمر قرقوط، وضيف الشرف عامر مطر.
مشاهد من العرض

الممثلون وزياد عدوان يؤدون التحية للجمهور في نهاية العرض

أمل برلين | تقرير وحوار: سامر مسوح
Cover Photo:Gerhard F.Ludwig
Photos inside: Samer Masouh