ثقافة وفن

انطلاق أولى أمسيات “ليالي مشبك” السورية في برلين

الخميس 14 ديسمبر 2017

انطلقت أمس في برلين أولى سهرات “ليالي مشبك” الفنية الثقافية السورية بحضور كوكبة من الفنانين السوريين والألمان وحشد كبير من المهتمين. وتم الإعلان عن اطلاق مؤسسة “نورس” خلال الأمسية، والتي تهدف لبناء شبكة علاقات ودعم للفنانين السوريين والعرب في أوروبا وألمانيا بشكل خاص، حتى يتمكنوا من إيجاد فرص عمل بمجالهم الفني، وتعود عجلة ابداعهم للدوران من جديد.

الفنان السوري بسام داوود

المدير الإدراي لمؤسسة نورس، الفنان بسام داوود قال لأمل برلين: “الغاية من المؤسسة إبقاء الفنانين السوريين على تواصل مع الجمهور من خلال تنظيم أمسيات وفعاليات فنية بشكل مستمر، الأمر الذي من شأنه أن يوسع قاعدة معارفهم، ويتيح المجال لهم لتقديم أعمالهم الفنية وتطويرها، إضافة إلى فتح قنوات تواصل مع الجمهور الألماني، وتعريف المجتمع البرليني بالإمكانيات المتاحة لدى الفنانين العرب وتحديداً السوريين”.

من جانبة قال المدير الفني لمؤسسة نورس، الفنان مضر الحجي أن المشروع يقوم على أربع محاور أساسية، وهي: المحور الأول التشبيك- أي بناء العلاقات، والمحور الثاني بناء الخبرات، والثالث تنشيط حركة الترجمة من اللغة العربية إلى الألمانية، والمحور الأخير دعم الفنانين السوريين على نطاق أوسع وخارج مدينة برلين. وأضاف الحجي أن أمسيات مشبك ستستمر وسيحييها فنانون سوريون وألمان، وستكون على شكل لقاء دوري في ثالث يوم جمعة من كل شهر.

الفنان السوري ابراهيم كيفو.. وأداء مميز خلال أمسية مشبك الأولى

تعتبر مدينة برلين واحد من أكثر المدن الألمانية نشاطاً ثقافياً، يتجلى ذلك من خلال الأحداث والأمسيات والسهرات الفنية والثقافية التي تنظمها مختلف المؤسسات والمنظمات الثقافية الألمانية، إضافة إلى الجاليات المقيمة في المدينة، ناهيك عن الفرق الموسيقية والمسرحية والثقافية المختلفة التي تفد إلى برلين من مختلف دول العالم. ويسعى القائمون على مؤسسة نورس لحجز مكانة لهم على خريطة الأحداث الثقافية والفنية البرلينية، بما يشكل دعماً للفنانين السوريين الذين انعزلوا تماماً عن المشاركة في الأعمال الفنية التي تشكل مصدراً رئيسياً لرزقهم. من هنا تأتي أهمية دعم المشروع الذي يشكل لبنة الأساس في بناء رابطة للفنانين السوريين في منافيهم التي فرضت عليهم. لمزيد من التفاصيل حول مؤسسة نورس، يمكنكم زيارة موقهعم الخاص بالضغط هنا.

أمل برلين | تقرير –  عبد الرحمن عمرين
Photo: Samer Masouh