وجهة نظر

مطار برلين الجديد بـ “2020” وعلى الوعد يا كمون!

السبت 16 ديسمبر 2017

دخل مطار “BER” المزمع إنشائه في برلين التاريخ من أوسع أبوابه، ليس بسبب حجمه أو موقعه أو مستوى خدماته، بل بسبب كثرة المواعيد المقررة لإفتتاحه!. فبعد أن كان من المقرر افتتاحه في تشرين الأول/ أكتوبر2011، تأجل إلى حزيران/ يونيو 2012، ومنها إلى آذار/ مارس 2013، ثم إلى تشرين الأول/ أكتوبر من نفس العام، وبعد ذلك إلى حزيران/ يونيو 2017، ولكن لم يتم الإفتتاح بعد، وقد قطعت حكومة برلين وعداً بإقامة مراسم الإفتتاح في 2018، واليوم عرض “انغلبرت لوتك دالدروب” المدير الحالي للمطار سناريو يتضمن تاريخ جديد للإفتتاح عام 2020!!

خلق موضوع المطار أزمة ثقة حقيقية بين البرلينيين وحكومتهم، خاصة أن أسباب التأجيل المتكرر تتعلق بنقص أهلية من أداروا المشروع إلى حد الآن، ومشاكل فنية وإهمال تخجل الدول النامية من ارتكابها، فكيف بعاصمة الدولة الراعية للاتحاد الأوربي واقتصادها من أقوى اقتصاديات العالم بأسره!.

في 2012 وبعد أن كان من المقرر أن تقوم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بافتتاح المطار برفقة عدد كبير من الضيوف، إلا أنه وقبل عدة أيام من الموعد تم إلغاء المراسم بسبب وجود أخطاء في أجهزة إنذار الحريق ومستشعرات الدخان، لكن ذلك لم يكن سوى غيض من فيض، فالمشاكل الفنية كانت أكبر من بكثير فحوالي 90 ألف متر من الكابلات تم تمديدها بشكل خاطئ، وألاف الأبواب رقمت بشكل غير دقيق، وخط طوارئ الإطفاء يعتريه العديد من الأخطاء، بالإضافة لعيوب واضحة بالسلالم المتحركة، إلا أن الفضيحة الأكبر هي أن المخطط الرئيس لهذا البناء لم يكن مهندساً أصلاً.. ولابدّ من الإشارة إلى أنه رغم عدم افتتاح مطار BER حتى الآن، إلا أن مطار شونيفيلد الملاصق له يستخدم أحد مدرجاته.

مطار BER أو برلين براندينبيرغ ونتيحة تكرار تأجيل موعد افتتاحه، أصبح موضع سخرية ومادة دسمة لتأليف الدعابات لدى الألمان عامة، والبرلينين منهم بشكل خاص، فإذا أراد شخص أن يسخر من وعد الآخر يشبهه بوعد افتتاح مطار BER، تماماً كما حصل مع “شحن” غوار في مسلسل “وادي المسك”.. وعلى الوعد يا كمون!

  • المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا يعبر بالضرورة عن رأي منصة أمل برلين

سامر مسوح | أمل برلين
Photo From Googel Maps