المشروع

أمل برلين، منصة إعلامية باللغتين العربية والفارسية، يقوم عليها فريق عمل من عشرة صحفيين وصحفيات من سورية ومصر وأفغانستان وايران. تهتم  المنصة بنقل الأخبار والأحداث في برلين وعموم ألمانيا، ليتمكن القراء باللغتين العربية والفارسية من معرفة ما يدور حولهم. كما تتناول أمل برلين أبرز القضايا المتعلقة بالقادمين الجدد.

الفكرة

تقوم فكرة منصة أمل برلين على نقل الأخبار السياسية والاجتماعية والثقافية في برلين وعموم ألمانيا، بالاضافة إلى تناول العديد من المواضيع التي تهم القادم الجديد، والتي يحتاج معرفتها ليتمكن من فهم ما يدور من حوله.

ورشة العمل

بدأ المشروع في شهر سبتمبر 2016 واستغرق مدة 60 يوماً، تعرف المشاركين خلالها على قوانين العمل الصحفي في ألمانيا، وتلقوا التدريب حول كيفية النشر الإلكترونية، بالإضافة لتدريبهم على إعداد التقارير المصورة ومنتجتها باستخدام أجهزة الموبايل فقط. وقد أعد فريق العمل خلال فترة التدريب العديد من التحقيقات والمواد الصحفية لصالح مجلة كريسمون.

إعداد الموقع

في المرحلة التالية من المشروع، بدأ الإعداد للمنصة الإلكترونية (تصميم الموقع)، ومصمم الموقع هو المصمم  كفيندل فيرناي. وبعد أسابيع من العمل المتواصل أصبحت المنصة جاهزا للانطلاق ابتداء من شهر مارس/ آذار، باللغتين  العربية والفارسية.

التعاون

يوجد العديد من المشاريع الصحفية في وسائل الإعلام الألمانية والموجهة للصحفيين اللاجئين، وفي أمل برلين سيكون هناك العديد من التعاون مع وسائل الإعلام المحلية، وقد تعاون فريق أمل برلين خلال أيام ورشة العمل مع صحف ألمانية عدة منها “دير تاغ شبيغل ودي تسايت”.

راعي المشروع

أمل برلين، هو مشروع ممول من قبل المدرسة الإنجيلية للصحافة في برلين، والتي تعتبر من أبرز المدارس المرموقة لتعليم الصحافة في ألمانيا. المدرسة هي الراعي الرسمي لمشروع أمل برلين بالإضافة إلى (Gemeinschaftswerks der Evangelischen Publizistik (GEP.

إدارة المشروع

يقوم على إدارة المشروع كل من الصحفية والكاتبة يوليا غيرلاخ، والكاتبة كورنيليا غيرلاخ