بانوراما

مؤتمر المناخ في بون.. الشمال يصنع والجنوب يتضرر

الثلاثاء 7 نوفمبر 2017

في ظل أجواء يخيم عليها التوتر بسبب قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإنسحاب من اتفاقية باريس للمناخ بدأ يوم أمس الأثنين السادس من تشرين الثاني/نوفيمبر في مدينة بون الألمانية أعمال المؤتمر الدولي لحماية المناخ (كاب 23 ) بمشاركة 196 دولة وعدد مشاركين يقدر بحوالي عشرون ألف مشارك, ويترأس المؤتمر الحالي جمهورية جزر فيجي والتي كان من المقرر أن تستضيف المؤتمر، إلا أنه ولأسباب لوجستية ونظراً لضخامة عدد المشاركين استضافته بون.

وقد القى رئيس وزراء فيجي “فرانك باينيماراما” كلمة في الجلسة الإفتتاحية ومما قاله: “علينا اتخاذ مزيد من الإجراءات العاجلة للحد من انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري في إطار اتفاق باريس الذي وقعته 195 دولة”. وأضاف أنه لا يوجد لدينا وقت نضيعه..  يذكر أن جزر فيجي مهددة بالغرق نتيجة ارتفاع منسوب المياه الناتج عن الإحتباس الحراري برأي البعض.

وتستمر أعمال المؤتمر حتى السابع عشر من تشرين الثاني/ نوفيمبر ومن المنتظر أن يتخذ توصيات هامة ومنها أن تدعو الولايات المتحدة برئاسة ترامب للعدول عن القرار الذي اتخذه بالانسحاب من اتفاقية باريس لحماية البيئة. يذكر أن جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وقعت على اتقاقية باريس عدا القليل من الدول ومن ضمنهم سورية.

أمل برلين | المحرر
* الصورة من وكالة EPD للصور