المجتمع

حوار الاندماج.. مشاكل دخول “سوق العمل” والبحث عن حلول

الأحد 15 أبريل 2018

“حيث أن منصتكم الإعلامية موجهة للقادمين الجدد، فأنا لدي رسالة اليوم أريد إيصالها إليهم: منذ الآن فصاعدًا أنتم برلينيات وبرلينيين، ونحن نعمل معًا، لذا أطلب منكم جميعًا عدم اليأس، أعلم أن هذا الأمر صعب بسبب البيروقراطية الكبيرة هنا، ولكن نحن من جهتنا نريد أن نساعد الجميع ليبدأوا حياتهم، فنحن نتقاسم المستقبل معًا”.. هكذا أرادت إيلكا برايتنباخ “سيناتور الاندماج والعمل والشئون الاجتماعية” أن تخاطب جمهور قراء أمل برلين في مقابلة معها على هامش لقاء Integration im Dailog الخاص في بلدية مارتسان هيلرسدورف والذي كان بعنوان: “الإندماج في سوق العمل”.

المتحدثون خلال اللقاء

يعد هذا اللقاء بمثابة استكمال لسلسلة من لقاءات سابقة ومقبلة في بلديات برلين المختلفة، بإطار خطة حكومة الولاية لتطوير وإيجاد مفهوم جديد وشامل للإندماج. وكان الاهتمام بإدماج اللاجئين في سوق العمل مستمد من حقيقة مفادها أن “يعتبر الحصول على عمل بمثابة خطوة جوهرية لنجاح إندماج القادمين الجدد في برلين”، وتم عقد اللقاء كمحاولة لتحسين عملية دخول اللاجئين لسوق العمل، وذلك بحضور ممثلين عن بلدية مارتسان هيلرسدورف (رئيس البلدية داجمار بوهله) وعن حكومة ولاية برلين (مفوض الإندماج في حكومة ولاية برلين أندرياس جيرمارسهاوسن)، وسيناتور الإندماج والعمل والشئون الاجتماعية السيدة إيلكا برايتنباخ، بالإضافة إلى ممثلين عن مركز العمل “Jobcenter” وبعض الإدارات الأخرى وشركات القطاع الخاص.

عدم التنسيق بين الجهات المعنية

جانب من الحضور

حول أهم المشكلات التي عبر المشاركين عن انزعاجهم منها، كانت مشكلة عدم التنسيق بين الجهات المعنية، حيث قال بعض رواد الأعمل وأصحاب الشركات الصغيرة بأنه ينقصهم الكثير من المعلومات حول مسألة عمل القادمين الجدد، والشروط الواجب توافرها، والتي هي في الغالب أمر متعلق بنوع الإقامة الحاصل عليه طالب العمل أو وضعه القانوني بعملية اللجوء، وهذه بالطبع مسؤولية جوب سنتر، ووكالة العمل، ومكتب الأجانب Ausländerbehörde والذي كثيرًا ما تؤدي البيروقراطية في هذه المؤسسات الحكومية إلى تعطيل العديد من تصاريح للعمل. وبالتالي ما يحدث هو أن الشركات تضطر إلى بذل الكثير من الجهد للحصول على هذه المعلومات والتي في كثير من الأحيان بعد الوصول إليها يتكشفون أن المتقدم للوظيفة لا يمكن تعيينه لعدم توافر شرط من الشروط، رغم مؤهلاته المناسبة للوظيفة.

وأضافت ماريا سجلافو مديرة أحد مشروعات تعليم القادمين الجدد في مدرسة “فولكس هوخ شوله” أن أحد أهم المشكلات تتمثل بالمعوقات التي تقابل القادمين الجدد أنفسهم كظروف المعيشة وبعض التصرفات العنصرية ضدهم في بعض الجهات المعنية، والتمييز في المعاملة، كما يوجد مشكلة في التنسيق بين كل الأطراف، فعلى سبيل المثال توجد العديد من عروض العمل وسط مدينة برلين، لكن لا تصل هذه العروض لساكني بعض المناطق مثل مارتسان هيلرسدورف. وقدمت بعض الاقتراحات لإيجاد مزيد من التنسيق والتواصل بين جميع الأطراف كإنشاء منصة أونلاين للتشبيك بين الجميع.

الإسكان كعائق أمام الاندماج

خلال اللقاء والحديث عن سوق العمل

يرى أندرياس جيرمارهاوسن، أن هناك ثلاث مسائل أساسية تعيق عملية الاندماج بسوق العمل، أولها وأهمها السكن: “ايجاد السكن هو أهم العوامل المؤثرة على موضوع الاندماج في سوق العمل، بالطبع التعليم والصحة والمشاركة الاجتماعية على قدر من الأهمية، لكن تظل الحاجة لسكن ملائم تلعب دورًا كبيرًا وتعد بمثابة التحدي الأساسي أمام الاندماج في سوق العمل”.

كما أكد على ضرورة قيام بلدية مارتسان هيلرسدورف بحل مشكلة عدم التنسيق بين الجهات المعنية فهذه وظيفتها. أما العامل الثاني فيتمثل بالمنظمات الوسيطة والمدعومة من حكومة ولاية برلين، والتي تقوم بتقديم الاستشارات والنصح للقادمين الجدد، فهي على أهمية الدور الذي تقدمه في كل المجالات، مازال عليها التنسيق مع بقية المؤسسات. وأخيرًا أكد جيرمارهاوسن على مسألة التنظيم الذاتي للاجئين والمهاجرين من خلال منظمات وجمعيات تعبر عن مشكلاتهم، وكيف أن وجود مثل هذه المنظمات يلعب دورًا كبيرًا في تسهيل الأمور.

الإقامة واللغة أهم مفاتيح الدخول لسوق العمل

وحول شروط دخول سوق العمل أوضحت إيلكا برايتنباخ أن اللغة عامل مهم للغاية، ويتوقف مستوى اللغة المطلوب على نوع الوظيفة المتقدم لها الشخص، فالعمل بمطعم برليني يرتاده الناس من كل الجنسيات قد يكون مستوى B1 كافٍ، أما فيما يتعلق بالتدريب والوظائف بتخصصات أخرى فيشترط الحصول على C1، كما أكدت على أن تعلّم المزيد من اللغة الألمانية يعزز فرص الأشخاص بالحصول على وظائف أفضل، بالإضافة إلى أنهم في الدورة التعليمية يكتسبون الكلمات الصحيحة المناسبة لكل منهم في تخصصه.

وبسؤالها حول نوع الإقامة الي تسمح بالعمل، قالت: “الأشخاص الذين حصلوا على حق اللجوء يعاملون معاملة المواطن الألماني تمامًا إزاء دخولهم سوق العمل، أما الأشخاص الذين ليس لديهم أوراق أصلًا يتم استخراج أوراق ثم تبدأ إجراءات اللجوء خاصتهم، وإما يتم القبول أو الرفض، في حال حصوله على القبول فلا يوجد مشكلة، لكن معظم الناس لديهم حماية فرعية، وهؤلاء يمكنهم الحصول على عقد عمل مؤقت، وبعد فترة يتم إعادة النظر في العقد وفي ظروف الإقامة ويمكن تجديده”.

أمل برلين | تقرير وإعداد: أسماء يوسف
Photo: Asmaa Yosuf