%d8%ba%d9%84%d8%a7%d9%81 السياسة

هل فكرت كقادم جديد أن تنتمي لحزب سياسي في ألمانيا؟

الثلاثاء 19 سبتمبر 2017

 تعيش ألمانيا بعد عدة أيام يوماً يستعر فيه التنافس السياسي بين الأحزاب السياسية فيها، وهو يوم الانتخابات البرلمانية، التي تتنافس فيه العديد من الأحزاب الألمانية لحجز أكبر عدد من الكراسي في البرلمان الألماني. وسط مخاوف من تقدم الأحزاب المناوئة للقادمين الجدد، وبالأخص حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي شهد تقدماً ملحوظاً في استطلاعات الرأي.

هل فكرت كقادم جديد أن تنتمي لحزب سياسي في ألمانيا؟

أمل برلين قامت بإرسال رسالة إلكترونية إلى أشهر الأحزاب السياسية في ألمانيا، متضمنة سؤال حول إمكانية قبول القادمين الجدد كأعضاء فيها.. حصلنا على إجابات من حزب CDU، SPD، وحزب اليسار الألماني، وكذلك حزب الخضر. أمّا بالنسبة للحزب الديمقراطي الحر FDP فلم يردّوا على رسائلنا، وكذلك حزب البديل من أجل ألمانيا ـ AFD.

حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي والذي يُرمز له بـ CDU، أكبر حزب سياسي من حيث عدد الأعضاء في ألمانيا، تترأسه المستشارة الحالية أنجيلا ميركل، والمرشحة لتولي منصب المستشارة مرّة أخرى. حاز في استطلاعات الرأي الأخيرة على أعلى نسبة من الأصوات. غالبية أنصاره من الكاثوليك والبروتستانت وسكان الأرياف وأعضاء من جميع الطبقات الاقتصادية. له برنامج سياسي يقوم على ثلاث ركائز: أولها القيم المسيحية، وثانيها الديمقراطية، وثالثها الليبرالية. بعد مراسلتنا للمكتب الصحفي في الحزب وسؤالنا لهم، قاموا بإرسال النظام الداخلي للحزب، والذي تتضمن المادة الرابعة فيه “شروط العضوية” حيث يتضمن فقرة بالنسبة للراغبين بالانتساب للحزب من خارج دول الاتحاد الأوربي: “يمكن للقادم الجديد، أن يكون عضواً ضيفاً في الحزب، بشرط أن يكون قضى عاماً كاملاً في ألمانيا. وأن لا يكون عضواً في حزب أو مجموعة تتعارض مع النظام الداخلي للحزب. فيتقدم بطلب للمكتب المسؤول، في حال الموافقة يحق له أن يشارك في الاجتماعات العامة، وأن يتحدث خلالها، وله الحق في تقديم الاقتراحات. لكن لا يحق له التصويت أو المشاركة في الانتخابات. وبعد سنة تلقائياً تنتهي هذه العضوية إذا لم يصبح عضواً في الحزب. العضو الضيف معفي من الاشتراكات الحزبية لكن يمكنه المشاركة في التبرعات بحسب الإمكانية”.

الحزب الاشتراكي الديمقراطي والذي يُرمز له اختصاراً بــ SPD ، أقدم حزب سياسي في ألمانيا، وثاني أكبر حزب شعبي من حيث عدد الأعضاء. يرأسه حالياً مارتن شولتز المرشح لمنصب المستشار في الانتخابات الحالية. رداً على سؤالنا أجاب السيد فيليب غايغر المتحدث الرسمي باسم الحزب: “يمكن للجميع أن ينتسب للحزب في حال تم القبول بالقيم والأهداف الأساسية للحزب، فالحزب الاشتراكي الديمقراطي مفتوح للجميع من كل الجنسيات، ولا يشترط أن يكون المنتسب ألمانياً” وحول عدد القادمين الجدد الأعضاء في الحزب أجاب السيد غايغر: “هناك العديد من اللاجئين هم أعضاء الآن في الحزب، ووجدوا مكانهم وسطنا، لكن لسوء الحظ ليس لدينا إحصائيات لأننا لا نتحدث معهم كلاجئين وإنما كأعضاء في الحزب”.

حزب اليسار الألماني، وباللغة الألمانية DIE LINKE ، تأسس حزب اليسار الألماني في 17 يونيو/ حزيران 2007 بعد اتحاد حزبي الاشتراكية الديمقراطية (الحزب الشيوعي في جمهورية ألمانيا الشرقية سابقا)، والخيار البديل من أجل العمل والمساواة والعدالة الاجتماعية، والذي تأسس في الولايات الألمانية الغربية من منشقين عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي وشخصيات نقابية. في رد المكتب الصحفي للحزب على سؤالنا جاء: “كل إنسان يمكن أن يصبح عضواً في الحزب إذا كان ملتزماً بأهداف اليسار أي الحزب، فعضوية الحزب لا تحتاج إلى شرط الجواز الألماني، ونحن لا نلتفت لخلفية أعضائنا، لذلك يمكننا تصنيفهم كلاجئين أو ألمان”.

حزب الخضر أو ما يسمى بالألمانيةBündnis 90/Die Grünen : حزب سياسي ألماني ينتمي إلى أحزاب البيئة الأوروبية الداعية للربط بين اقتصاد السوق ورقابة الدولة الصارمة على حماية الطبيعة والبيئة وحماية حقوق العمال، وتشجيع الأنشطة الاقتصادية البيئية. تأسس حزب الخضر رسميا في 13 يناير/ كانون الثاني 1980 بمدينة كارلسروه جنوبي ألمانيا الغربية، وبعد عشر سنوات فُتح فرع للحزب باسم تحالف 90 في جمهورية ألمانيا الشرقية السابقة. اتحد الحزبان بعد سقوط جدار برلين وزوال ألمانيا الديمقراطية عام 1992 في حزب واحد حمل الاسم الحالي “تحالف 90 /الخضر”، وفي رده على سؤالنا قال المكتب الصحفي للحزب: “من حيث المبدأ يمكن لأي شخص أن يصبح عضواً مادام يعترف بالنظام السياسي لحلف 90/ الخضر، ومؤمناً ببرنامج الحزب، وليس عضواً في حزب آخر، ومن المقيمين في ألمانيا” واعتبر الحزب أن الجنسية ليست عقبة أمام الراغبين بالانضمام إليه، بل اعتبر ذلك “إثراء للحزب”.

الجدير بالذكر أن الأحزاب المذكورة، تضم الكثير من الأعضاء الناشطين في صفوفها وهم من خلفيات مهاجرة، وهناك أحزاب كحزب الـ SPD  يقوم بالكثير من ورشات العمل السياسية لاطلاع القادمين الجدد على سياسته بشكل خاص، والسياسة الألمانية بشكل عام.

فإذا كان لديك الرغبة في العمل السياسي في ألمانيا، أي حزب ستختار؟

أمل برلين  | تقرير: خالد العبود