السياسة

محكمة “مونتسر” ترفض طلب لجوء مضطهد سياسي سوري

الجمعة 9 فبراير 2018

رفضت المحكمة الإدارية العليا بمونستر منح الحماية الكاملة لسوري طلب اللجوء بموجب اتفاقية جنيف للاجئين، وذلك لاضطهاده سياسيًا في سوريا، حيث ذكر الشاب بأنه لم يؤدي الخدمة العسكرية في البداية بسبب الدراسة ثم تهرب من التجنيد الإجباري، بالإضافة لمشاركته في التظاهرات ضد النظام من عام 2012 وحتى 2013، وقيامه بمساعدة صهره الصحفي من خلال تزويده بمقاطع فيديو تنقل التفجيرات وهجمات الغاز السام وغيرها من الأنشطة، إلى أن قام بالهرب من دمشق عام 2015 ودخل ألمانيا عن طريق البلقان. كما جاء في أسباب ذكره لطلب اللجوء أن قوات الأمن قامت بمداهمة المنزل الذي تعيش فيه زوجته، بالإضافة لقيامهم باعتقال والده والذي توفي غالبًا بسبب التعذيب الذي يتعرض له المعتقلين.

الغريب في الأمر أنه مما جاء في حيثيات رفض المحكمة العليا لطلب اللجوء، أن المحكمة لا ترى ما ذكره الشاب ضمن ما يعد اضطهاداً سياسياً، كما أنها ترى أنه لا خطر من رجوعه إلى سوريا بعد كل ما ذكره.

ووفقًا لـ migazin.de فإن الشاب كان نجح في المحكمة الابتدائية في مونستر، إلا أن المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين قام بالطعن على الحكم، وعلى عكس قضاة المحكمة الإدارية لم يرى قضاة الإدارية العليا أبدًا أن الرجل معرض لأي اضطهاد سياسي حال عودته إلى سوريا.

أمل برلين | متابعات – المحرر
Photo: Annette Zoepf- EPD