السياسة

محاكمة افتراضية للأسد وبوتين في برلين

الإثنين 19 مارس 2018

أنس الباشا

بمناسبة الذكرى السابعة لانطلاق الثورة السورية نظم عدد من الشباب السوريين ونشطاء ألمان يوم السبت السابع عشر من آذار/ مارس في برلين وقفة احتجاجية  في ساحة Neptunbrunnen للتعبير عن استمرارهم في نهج الثورة حتى تحقيق الحرية والكرامة. رفعت خلال الوقفة أعلام الثورة السورية وتضمنت عدة لوحات تعبيرية منها نصب أربع مشانق رسم على الأول راية حزب الله اللبناني ومن ثم علم إبران وبعدها روسيا وأخيرا العلم الرسمي السوري الذي يرمز للنظام الحاكم في سورية. إلا أن الشيء المميز في هذه الوقفة الاحتجاجية هي لوحة مسرحية تضمنت محاكمة كل من الرئيس السوري الحالي بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتهمة ارتكاب جرائم حرب في سورية وآخرها بالغوطة الشرقية.

محاكمة بثلاث لغات و12 حكم بالمؤبد

المحاكمة كانت بثلاث لغات العربية وقام بدور القاضي بها كريم سليمان والألمانية قامت بدور القاضي بها الناشطة الألمانية سفينيا بورغشولته، أما باللغة الإنكليزية فقامت بدور القاضي الناشطة الألمانية راشيل كلاركي التي تشارك السوريين دوماً بنشاطاتهم الداعمة للثورة. وبالنسبة للمتهمين فقد قام شابان بوضع قناع لبشار الأسد وآخر لفلادمير بوتين. وبعد النطق بالحكم الذي كان عشر مرات مؤبد لبشار الأسد ومرتين مؤيد لبوتين تم وضعهما بالسجن الذي أقيم بمكان الوققة.

عن الوقفة الاحتجاجية تحدث أنس الباشا أحد المنظمين لأمل برلين: “نحن بعدما فقدنا الأمل من المجتمع الدولي قررنا نعمل محكمة خاصة  رمزية تعبر عن عجز هذا المجتمع عن محاكمة مجرمي الحرب عن جرائمهم, للأسف لم يساعدنا الطقس البارد على جمع عدد كبير ولكن سوف نقوم بها مرة آخرى و نقدمها بطريقة أفضل”.

المحاكمة سخرية من الواقع والمجتمع الدولي

كريم سليمان

 كما التقينا مع كريم سليمان الذي قال: “المحاكمة هي سخرية من الواقع ومن هذا العالم الذي أصبح أشبه بالغابة بغض النظر عن موت مئات الآلاف في سورية، فكيف يمكن السكوت عن الضحايا التي تسقط يومياً في الغوطة وإدلب وريف حماة وغيرها من المناطق، فالمسرحية هي سخرية من واقعنا المرير حيث محكمة العدل الدولية ومجلس الأمن عاجزان عن محاكمة المجرمين. نحن وضعنا كافة الأدلة لإدانة بشّار الأسد ومن خلفه بوتين ونحن لا نطالب سوا بمحاكمتهم محاكمة عادلة وإخراجهم من سورية وترك الشعب السوري ليقرر مصيره في دولة المواطنة والقانون، دولة سورية المستقبل التي نطمح إليها جميعاً.

حان الوقت لمحاسبة الأسد وبوتين

راشيل

أما راشيل فقالت: “أعتقد أن الوقت حان لمحاكمة بشّار الأسد وفلاديمير بوتين أمام محكمة العدل الدولية، لكن الفيتو الروسي هو من يمنع ذلك ويسمح بانتهاك وقف اطلاق النار واستمرار القصف على المدنين، فكان لا بد من عمل يجسد هذا الواقع . على أمل أن نرى ذلك يحصل حقيقاً في المستقبل القريب بحيث يجلب بالمجرمين إلى العدالة”.

وبعد الانتهاء من المحاكمة الرمزية عاد المشاركون ورددوا هتافات الثورة وتعاهدوا على الاستمرار بدعمها.

أمل برلين | إعداد وتقرير: سامر مسوح
Photo :Samer Masouh

لقطات من الوققة الاحتجاجية

أعلام الثورة السورية ترفرف في برلين
بشار الأسد وفلاديمير بوتين في القفص بعد الحكم التعبيري عليهما
مشهد تمثيلي لضحايا قوات الأسد وبوتين
هتافات ثورية من وحي المعاناة والمأساة السورية