السياسة

فشل مفاوضات جامايكا.. ودعوات لإعادة الانتخابات الألمانية

الإثنين 20 نوفمبر 2017

انسحب الحزب الديمقراطي الحر من مفاوضات جامايكا وذلك بعد شهر من المفاوضات، وقال رئيسه كريستيان ليندنر في مؤتمر صحفي أن سبب انسحاب حزبه هو انعدام الثقة بين الأحزاب. ربما تكون الدعوة لانتخابات جديدة هي الخيار الأكثر احتمالا، بالرغم من تصريح المستشارة أنجيلا ميركل عن كونه خياراً معقداً “لدي نية أن نتوصل إلى حكومة مستقرة في ألمانيا”. فالطريق للوصول إلى هناك صعب أيضا حيث يضع  القانون الأساسي عقبات عالية.

مارتن شولز مستعد لإعادة الانتخابات

حزب الخضر ألقى اللوم على الحزب الليبرالي الحر الذي لم يكن “مسؤولاً” تجاه سياسة الدولة بانسحابه من المفاوضات، وعلق رئيس وزراء بادن فورتمبيرغ وينفريد كريتشمان على فشل المباحثات: “هذا ليس يوماً جيداً لألمانيا، وسيكون هناك ضرر كبير لألمانيا وأوروبا إن لم يكن لدينا حكومة مستقرة الآن”.

نقاط الخلاف التي أعاقت تشكيل حكومة التحالف هي التغير المناخي، واستخدام الفحم، وإلغاء ضريبة التضامن، وقضية اللجوء والهجرة. فهل من الممكن أن يكون هناك طبعة جديدة من التحالف الكبير بعد فشل التحالف “الجامايكي”؟ في حين أكد زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولز نهاية الأسبوع أن حزبه مستعد لإجراء انتخابات جديدة في أي وقت.

إذاً هل ستكون حكومة الأقلية خيارا؟

هذا نموذج شائع في بلدان أخرى، لكن الحكومة الاتحادية في ألمانيا لم تختبره من قبل، وفي الأوقات السياسية المضطربة، سيكون من المؤسف أن يتوجب على المستشارة أنجيلا ميركل الحصول على دعم من فصيل معارض لها مع كل قانون، وذلك لخسارتها ل 29 مقعداً لتحقيق الأغلبية.

تحت أي ظروف يمكن إجراء انتخابات جديدة؟

قبل أن يأتي إلى استطلاع آخر، يجب حل البوندستاغ الجديد، وهذا ما ستناقشه المستشارة اليوم مع الرئيس الألماني فرانك شتاينماير اليوم والذي سيكون له دوراً فاعلاً هذه الأيام، وقد دعى حزب اليسار لإعادة الإنتخابات، حيث قالت رئيسته كاتيا كيبينغ لصحيفة برلينر تسايتونغ: “إن اجراء انتخابات جديدة هي النتيجة الديمقراطية الملائمة”.

أمل برلين | متابعات – المحرر
* صورة الغلاف: خالد العبود