السياسة

خريطة تنامي الأحزاب اليمينية الأوروبية المعادية للأجانب

الأحد 15 أكتوبر 2017

تشهد الأوساط السياسية الأوروبية حالة من خلط الأوراق مع وصول العديد من الأحزاب اليمينية المتطرفة إلى دائرة صنع القرار، وبتنامي لم يسبق له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية.. وفيما يللي عرض لأهم الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا:

ألمانيا

يعد حزب البديل من أجل ألمانيا المناهض للهجرة والإسلام، ثالث أكبر حزب في البوندستاغ بعد انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي، ودخول هذا الحزب اليميني إلى البوندستاغ شكل زلزالاً سياسياً لم تشهده البلاد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وكان حصل البديل على نحو 13 فى المائة من الأصوات، بعد فشله بانتخابات عام 2013 بالحصول على نسبة 5% المطلوبة للتمثيل فى البرلمان. أصبح للبديل اليوم أكثر من 90 مقعداً في البرلمان الألماني، والذي سيجتمع للمرة الأولى بدورته الجديدة في الـ 24 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.

النمسا

حزب الحرية الأوروبي المعادي للمهاجرين، أبرز الأحزاب القومية في أوروبا، تأسس عام 1956 من قبل نازيين سابقين، وحصل على المركز الثاني في انتخابات عام 1999 مع ما يقرب من %27 من الأصوات. في العام الماضي، خسر مرشحه نوربرت هوفر بفارق ضئيل خلال جولة الانتخابات الرئاسية ضد ألكسندر فان دير بيلين، أستاذ الاقتصاد المدعوم من الخضر.

فرنسا

حزب الجبهة الوطنية الذي تتزعمه اليمينية مارين لوبان والتي كانت قاب قوسين أو أدنى من زعامة فرنسا بعد أن استحوذت على 34 بالمائة من الأصوات الانتخابية في الجولة الثانية لانتخابات الرئاسة الفرنسية الأخيرة التي فاز بها ايمانويل ماكرون. في حملتها الانتخانية تعهدت لوبان بالتخلي عن اليورو، وإعادة السيطرة على حدود البلاد، والحد من الهجرة. بيد أن الحزب حقق نتائج سيئة بالانتخابات البرلمانية التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي، حيث حصل على ثمانية مقاعد فقط من أصل 577 مقعدا.

هولندا

أصبح حزب الحرية المناهض للإسلام والأجانب الذي يتزعمه خيرت فيلدرز، الحزب الثاني في البرلمان الهولندي بـ 20 مقعدا من أصل 150 مقعد.

المجر

حزب (الحركة من أجل مجر أفضل)، والمعروف باسم جوبيك، هو حزب قومي متطرف وعنصري، ويعد ثاني أكبر حزب في السلطة التشريعية، لكن تم تجاوز شعاراته من قبل رئيس الوزراء فيكتور أوربان المتشدد المناهض للهجرة.

إيطاليا

الرابطة الشمالية وهي تشكيل “إقليمي” تطور إلى حزب مناهض لليورو وللمهاجرين، حصل على 18 مقعداً في الانتخابات البرلمانية لعام 2013. ويسعى حزب الرابطة إلى التفوق في الانتخابات العامة المقبلة ربيع 2018، مع تطلعات لبلوغ 14% من أصوات الناخبين.

اليونان

احتل حزب الفجر الذهبي “النازي الجديد” المركز الثالث في انتخابات أيلول/ سبتمبر 2015، حيث حصل على 7% من الأصوات و18 عضواً في البرلمان.

السويد

حقق الحزب الديمقراطي السويدي، والذي له جذور بالحركة النازية الجديدة، اختراقا في أيلول/ سبتمبر 2014، ليصبح ثالث أكبر حزب في البلاد مع 48 مقعداً من 349 مقعداً، و13% من الأصوات تقريباً.

بلغاريا

دخل الائتلاف الوطني المتحد الحكومة للمرة الأولى في مايو/ أيار الماضي بعد أن حل بالمركز الثالث في انتخابات آذار/ مارس 2017، وهو حزب ناشئ في الائتلاف الحاكم.

سلوفاكيا

في آذار/ مارس 2016 استفاد حزب الشعب السلوفيكي من أزمة اللاجئين الأوروبية لدخول البرلمان للمرة الأولى، وحصل على 14 مقعدا من أصل 150.

أمل برلين | متابعات – المحرر
*
صورة الغلاف من وكالة EPD