capture السياسة

ألمانيا تواجه تهمة الإبادة الجماعية بحق أقليات في ناميبيا

الجمعة 13 أكتوبر 2017

صرحت مصادر ألمانية أمس الخميس أن الحكومة الألمانية من الممكن أن تواجه تهمة بالإبادة الجماعية في حق قبيلتي هيريرو وناما الإفريقيتين في ناميبيا خلال الحقبة الاستعمارية قبل أكثر من قرن.

قامت القوات الألمانية بقمع المنتفضين بين عامي 1904 – 1908 وتم قتل العديد منهم هناك. يورغن سيمرر، أستاذ التاريخ العالمي بجامعة هامبورغ قال في مقابلة معه لقناة التلفزيون الألماني الثانية: “منذ عام 2015 تتفاوض ألمانيا وناميبيا على مسائل الاعتراف بالإبادة الجماعية والاعتذار على مستوى الحكومة”.

كما ذكر المؤرخ سيمرر: “في السنوات 20 الماضية دفعت ألمانيا  أكثر من 900 مليون يورو  كمساعدات تنمية لناميبيا معتبرة ذلك نوعاً من التعويض”.. وأضاف: “يشير مقدمو الطلبات في نيويورك إلى اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حماية الأقليات الأصلية، والتي تنص على أنه عند التفاوض على مصالح الأقليات الأصلية، يحق لها اشراك ممثلين منتخبين ذاتياً في المفاوضات. وهذا لم يحدث في هذه الحالة، غير أن ألمانيا وناميبيا انضمتا الى الاتفاقية في عام 2007، وناميبيا هي البلد الوحيد في افريقيا الذي توجد فيه أقلية ألمانية”.

أما رئيس البرلمان الألماني نوربرت لامرت وفي مقابلة مع التلفزيون الألماني قال: “عدم اصدار بيان من الجانب الألماني عن هذه المذبحة، أجده محرجاً خاصة بعد الجدل حول قرار إبادة الأرمن”. و قد اعتذر لامرت من ناميبيا معتبراً أن ما قام به الجنود الألمان يعتبر إبادة جماعية.

هذا ولم يتم تعيين شخص بشكل رسمي ممثلاً للحكومة الألمانية للتباحث في القضية، وستعقد جلسة الاستماع التالية في 25 كانون الثاني 2018.

أمل برلين | المحرر