السياسة

برو أوزل تدعوا لإجراءات سريعة وحازمة في ليبيا

الخميس 30 نوفمبر 2017

هزت الصور التي عرضتها شبكة CNN الأمريكة على استعباد اللاجئين والمهاجرين في ليبيا، مما دفع السياسين في روما وباريس وبرلين لللتحرك. وأوردت مصادر لمنظمة برو أول أن هناك حديث عن “إجلاء” ضحايا التعذيب والاغتصاب من معسكرات الاعتقال الليبية.

الأمم المتحدة أعلنت عن إنشاء مراكز عبور ومغادرة في ليبيا، ومن غير الواضح كيف ومتى سيتم نقل اللاجئين. وهناك مخاوف من أن تكون “خطة ميركل- ماكرون” تهدف لإعادة أغلبية اللاجئين في ليبيا إلى بلدانهم الأصلية أو إلى نقل مراكز تجمع في بلدان أفريقية ثالثة.

تدوعو منظمة برو أزول للإسراع من أجل إنقاذ أرواح عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال المسجونين في ليبيا، مع التأكيد على اتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة.

وأوضحت المنظمة أن أوروبا ساهمت في كارثة حقوق الإنسان التي تحدث الآن في ليبيا، حيث عقد الاتحاد صفقات مع السلطات والميلشيات وتجار البشر في ليبيا لمنع وصول عشرات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين عبر أراضيها إلى أوروبا. وفي سياق التعاون مع ما يسمى بحرس “السواحل الليبي”، أعيد عشرات الآلاف من القوارب إلى أماكن الرعب هذه في الأشهر الأخيرة.

وقالت برو أزول: “تقوم أوروبا بإرسال اللاجئين إلى الجحيم الليبي، وهذا انتهاك صارخ ومستمر للقانون الدولي، ويجب أن ينتهي فوراً”. وأضافت المنظمة الحقوقية: “ضحايا سياسة اللاجئين الأوروبية لهم الحق في الحياة والأمن، وهذا يعني أن عشرات الآلاف من الضحايا يجب أن ينقلوا إلى أوروبا بسرعة وبلا لبس”.

أمل برلين | متابعات – المحرر
Photo: Klaus Petrus – EPD