السياسة

برلين: هل تنتهي مأساة “مراكز الإيواء المؤقتة” هذه السنة؟

الأربعاء 3 يناير 2018

قالت النائبة في البرلمان البرليني عن حزب اليسار “إلكا بيرتنباخ” في مقابلة مع صحيفة (برلينر مورغن بوست) اليوم في برلين، أنها تريد حل جميع مراكز الإيواء الطارئة للاجئين بحلول نهاية عام 2018. وأضافت: “في الوقت الحالي لا يزال 3760 لاجئاً يعيشون في ما يسمى بالملاجئ الغير مستقرة، ومن الأفضل أن ينتقلوا إلى أماكن مجهزّة بشكل أفضل”.

هذه القضية التي أثارتها بيرتنباخ، أُثيرت العام الماضي أيضاً وبأعداد تجاوزت ما قالته البرلمانية البرلينية، ففي صحيفة TAZ  الألمانية والصادرة في 8/5/2017 ونقلاً عن الوكالة الألمانية للأنباء، أشارت النائبة اليسارية إلى أنه لا موعد محدد، فيما ورد في العدد ذاته من الجريدة أن 15 ألف من طالبي اللجوء الذين لديهم إقامة يعيشون في ملاجئ طارئة، و90% منهم في برلين. وذكرت الصحيفة أن معظم الولايات الاتحادية تمكنت من إغلاق مراكز اللجوء الطارئة لديها واستيعاب اللاجئين بشكل أفضل. ونقلت الصحيفة عن موقع شبيغل أنّه في برلين وحدها هناك 13,400 لاجئ يعيشون في سكن جماعي 2,100 منهم غير مستقرين، مع خصوصية محدودة.

أما صحيفة تاغسشبيغل وفي عددها الصادر في تاريخ 5/10/2017 ذكرت أن 3082 طالب لجوء خلال الفترة من يناير/ كانون الثاني إلى أغسطس/ آب 2017 انتقلوا إلى سكن خاص، ووفقاً للصحيفة يعتبر هذا الرقم زيادة بـ 26% مقارنة مع 2016، ولم تذكر الصحيفة إن كان هؤلاء اللاجئين عثروا على السكن الخاص بشكل شخصي، أو عن طريق مكتب الهجرة. وأفادت الصحيفة في ذلك التاريخ أن 9500 من طالبي اللجوء الذين لديهم بالفعل إقامة يعيشون في الملاجئ.

ومع نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، تم إخلاء مركز إيواء بلدية فيلمسدورف، وتم نقل المقيمين فيه إلى مركز إيواء أكثر ملائمة وخصوصية في منطقة ليشترفيلده، كما تم نقل اللاجئين الذين كانوا يسكنوا في هنغارات مطار تيمبلهوف القديم، إلى قرية كرفانات أقيمت بالقرب منه، وذلك في 13 من ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، وفي مقابلة سابقة لأمل برلين مع المتحدث من مؤسسة LAF المسؤولة عن إدارة القرية السكنية، ساشا لانغينباخ، قال أنه من المقرر أن تتسع القرية لألف شخص مع نهاية العام 2017.

وتبقى معضلة السكن، وإيجاد شقة للانتقال إليها، هي من أكبر المشاكل التي تواجه اللاجئين، وبالأخص ممن يحصلون على المساعدات الاجتماعية وليس لديهم عمل.

 أمل برلين | متابعات – المحرر
Photo: Mohammad Albayoush