السياسة

الشرطة الألمانية تلاحق “صفقات” تهريب البشر عبر فيسبوك

الجمعة 2 فبراير 2018

استمرارًا للتحقيقات التي تباشرها الشرطة الألمانية على خلفية القبض على مجموعة من مهربي البشر في ألمانيا، كشفت الشرطة كيف يستخدم المهربين موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في الدعاية لأنفسهم واستقطاب عملائهم من الراغبين بالمجيء إلى ألمانيا من أفريقيا وسوريا وأفغانستان.

رئيس الشرطة الفيدرالية للتحقيق في الجرائم، والمسئول عن ساكسونيا وساكسونيا انهالت، تورينجيا، ماركوس بفاو قال بأن شركات الشحن التركية تلعب دورًا كبيرًا في تهريب اللاجئين إلى برلين، حيث تقوم الشاحنات بنقل البشر من منطقة بالقرب من مدينة تيميسوارا الرومانية والتي تعد نقطة التقاء القادمين من اليونان، ومن ثم نقلهم إلى ألمانية وخاصة برلين التي تعد مركز جذب للكثير من الشرق أوسطيين.

وأكد بفاو بأن المهربين يسوقون أنفسهم في فيسبوك على أنهم شركات سياحة ومن ثم يقومون باستدراج ضحاياهم، كما يعرضون عليهم وثائق سورية كالشهادات الجامعية ورخص القيادة وبطاقات الهوية، وكل ما له علاقة بمستندات لم شمل الأسرة، ويدعون على أنها مستخرجة من وزارة الخارجية السورية وأنها صحيحة وحقيقية.

يذكر أن المدعي العام في برلين اتهم السفارة السورية في برلين بإصدار جوازات سفر لأناس دخلوا ألمانيا دون التحقق من هوياتهم العام الماضي، وهذا ما رفضته السفارة بشدة. فوفقًا لـ “برلينر تسايتونج” منذ اندلاع الحرب في سوريا، وأثناء موجة الهجرة واللجوء إلى ألمانيا قام الكثيرون من بلدان أخرى بالمجيء والادعاء بأنهم جاءوا من سوريا وفقدوا بطاقات هويتهم أثناء رحلة الهروب، لأنهم يضمنون بذلك الاعتراف بهم كلاجئين حرب.

أمل برلين | متابعات – المحرر
Photo: Mathias Ernert- EPD