السياسة

إزدياد أعداد السلفيين في برلين والألمان 51% منهم

الأربعاء 17 يناير 2018

تصنف سلطات الحماية الدستورية الألمانية السلفية على أنها إيديولوجية خطيرة ومتطرفة تسعى لإضفاء الطابع الإسلامي على المجتمع الألماني وفقا لقواعدها من خلال الحملات المكثفة في إطار دعوي.

وتخضع المنظمات السلفية للمراقبة من قبل سلطات الحماية الدستورية، ووفقا لتقرير عام 2012 بشأن حماية الدستور، ارتفع عدد السلفيين في ألمانيا من 3800 شخص (2011) إلى 4500 شخص عام 2012. أما في 2014 فقد وصلت أعداد السلفيين في ألمانيا إلى حوالي 6300 بحسب حماية الدستور، 570 منهم في برلين. ليرتفع في 2016 إلى 8350 شخص.

إحصائيات جديدة حول السلفيين في برلين 

نشرت صحف ألمانية اليوم أن 950 سلفي يعيشون في برلين، وبهذا يزداد عددهم عن العام الماضي 120 شخصاً، ونقلت صحيفة “برلينر موغن بوست” أن رئيس لجنة حماية الدستور سيقدم اليوم الأربعاء لمجلس النواب في برلين دراسة شاملة عن المشهد السلفي في برلين، تتمحور الدراسة حول تحليل الأوضاع الراهنة، وحول خلفيات السلفيين السياسية والدينية.

نويكولن و غيزوندبرونن مراكز تواجد السلفيين

وفقاً للسلطات الأمنية فإن 380 من هؤلاء مسجلين على أنهم خطر، ولديهم توجهات نحو استخدام العنف. وبحسب حماية الدستور فإن انتشار السلفية بين الذكور أكثر منها بين الإناث، ويبلغ متوسط أعمارهم 33 سنة تقريباً. وذكرت الإحصائيات أن السلفية منتشرة في برلين “الغربية” أكثر منها في مناطق برلين “الشرقية”. وتم تحديد نويكولن، وغيزوندبرونن كمركزين مهمين لتواجد السلفيين في برلين فغالبية سكان هاتين المنطقتين هم من خلفيات عربية وتركية. وبحسب الإحصائيات فإن الألمان يشكلون 51% من أعداد السلفيين في برلين، أما القسم الآخر فتـأتي دول الاتحاد الروسي في المركز الأول يليها الأتراك والسلفيون من البلدان العربية. كما أشارت الإحصائيات أن نسبة اللاجئين ضئيلة جداً حيث تم تقدير وجود 30 شخص من ذوي التوجهات السلفية.

أربعة مساجد ذات صلة بالسلفيين

وبحسب الإحصائيات فإن أربعة مساجد في برلين تعتبر ذات صلة بالسلفيين، هي مسجد ابراهيم الخليل في تيمبلهوف، مسجد النور في نويكولن ومسجد الصحابة في غيزوندبرونن، ومسجد فُصلت الذي أغلق في شهر فبراير/ شباط من العام الفائت 2017، على خلفية حادثة الدهس في أسواق عيد الميلاد نهاية عام 2016. وقد لوحظ تواجد السلفية في برلين منذ عام 2004 وخلال هذا الوقت نجحت السلطات الأمنية بحسب برلينر مورغن بوست بإيجاد خطط لمواجهتهم.

ينشر مكتب حماية الدستور مثل هذه التحليلات على فترات منتظمة، وتشمل أيضاً التطرف اليساري واليميني.

 أمل برلين | متابعات – المحرر
Photo: Thomas Lohnes – EPD